• Approve
  • 265
  • المزيد

لكل أنواع البشرة| نصائح تساعدك على اختيار واقي الشمس المناسب لبشرتك

   يأتي الصيف وتزداد حرارة الشمس لتصل ذروتها، فيهرع كثيرٌ منا لشراء واقي الشمس خوفًا من اسمرار لون بشرتهم، لكن هل تعلم أن خطر التعرض للشمس لا يقتصر -فقط- على فصل الصيف؟ بل يجب استخدام مستحضرات الوقاية أيضًا في الشتاء، وطوال أيام السنة.

   لذا أصبح واقي الشمس ضرورةً ملحةً لجميع أنواع البشرة، وبسبب تعدد الخيارات، والأنواع المتوفرة من واقيات الشمس وقع كثير من الناس في حيرة أيها مُناسب لهم.

   ففي هذا المقال سنتعرف معًا على أنواع واقيات الشمس المختلفة، وعلى الطريقة الصحيحة لاستخدامها، و على كيفية اختيار الواقي المناسب لبشرتك؛ فإليك عناصر هذا المقال:

  1. لماذا يجب أن نستخدم واقي الشمس؟

  2. من يجب عليه استخدام واقي الشمس؟

  3. ما أنواع واقي الشمس؟ 
  4. ثلاثة عوامل هامة ستساعدك عند اختيار مستحضرات الوقاية من الشمس:

  5. كيف يمكن أن تختار واقي الشمس المناسب لبشرتك؟


لماذا يجب أن نستخدم واقي الشمس؟

   يهدف استخدام كريم الوقاية من الشمس إلى حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، التي تنبعث من الشمس، والتي لها القدرة على اختراق طبقات الجلد؛ مسببة ضررًا كبيرًا على البشرة؛ لذا لم يعد استخدام مستحضرات الوقاية دربًا من دروب الرفاهية، بل أصبح ضرورة حتمية وذلك لما لها من فوائد عدة هي:  

1- الحد من خطر الإصابة بسرطان الجلد: 

   تساعد استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس بعامل حماية أكبر من (SPF (15 على نقص احتمالية الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية ( squamous cell carcinoma) بنسبة ٤٠ بالمائة، كما قد يساهم استخدام الكريم الواقي من الشمس بانتظام في خفض خطر الإصابة بسرطان الجلد الميلانوما بنسبة ٥٠ بالمائة.


2- الوقاية من ظهور علامات تقدم السن المبكرة، وتصبغات البشرة، وحروق الشمس:

   يتسبب التعرض المتكرر للشمس دون أخذ الحيطة - باستخدام الواقي الملائم - في ظهور عديد من مشكلات البشرة، وعلامات تقدم السن، والشيخوخة المبكرة من التجاعيد والبقع الداكنة وترهل الجلد وغيرها، بينما يساعد استخدام الكريم الواقي من الشمس بانتظام على الحد من ظهور تلك العلامات قبل أوانها، والحفاظ على نضارة البشرة، وإشراقها.

   لكن مع الأخذ في الاعتبار أن استخدام كريم الوقاية من  الشمس قد لا يوفر لك الحماية الكاملة، لذا يجب عليك اتخاذ بعض التدابير اللازمة، واستخدامه بصورة صحيحة؛ لضمان الحصول على الحماية المناسبة من أضرار أشعة الشمس، مثل:

  1. عند التعرض للشمس يفضل ارتداء الملابس المناسبة الواقية من الشمس، مثل: الملابس طويلة الأكمام، والنظارات الشمسية، أو القبعات، أو البقاء في المنزل وقت الذروة؛ لتجنب أشعة الشمس الضارة (أي من 10 صباحًا حتى 4 مساءً).
  2. مع ضرورة وضع كمية مناسبة من واقي الشمس؛ لأن معظم الأشخاص يضعون ثلث السمك المستخدم في أثناء اختبار فعالية الكريم الشمسي؛ لتحقيق تلك الدرجة من الحماية قبل الخروج بنحو 15 دقيقة.
  3. التأكد من وضعه على جميع المناطق المكشوفة، والمعرضة للشمس، وإعادة استخدامه مرة أخرى طوال فترة البقاء خارج المنزل، أو بعد التعرق الشديد، أو السباحة.


من يجب عليه استخدام واقي الشمس؟

   يُنصح الجميع باستخدام مستحضرات الوقاية من الشمس من الرجال، والنساء، والأطفال بداية من عمر ٦ أشهر يوميًا وبانتظام، كما يفضل الحفاظ على الأطفال أقل من ٦ أشهر بعيدًا عن الشمس قدر المستطاع؛ لأن في ذلك العمر تكون بشرتهم شديدة الحساسية؛ لذا ينصح باستخدام الملابس الواقية من الشمس والمظلات، وذلك لضمان حمايتهم من الشمس.


   وفي أثناء قضاء الوقت على الشاطئ، أو بجانب المسبح في فصل الصيف؛ ينصح باستخدام واقي الشمس المقاوم للماء والتعرق، وإعادة وضعه كل ساعتين، أو كل ٤٠ دقيقة عند السباحة، أو في حالة التعرق الشديد.


ما أنواع واقي الشمس؟ 

   تتعدد أنواع كريمات الواقية من الشمس، ونتساءل جميعًا أيّ منتج هو المناسب لنوع بشرتي؟ فمن الجيد معرفة أنواع المستحضرات المتوفرة في الأسواق؛ لاختيار ما يناسب احتياجاتك؛ حتى تتمكن استخدامه بانتظام.

   وتحتوي الكريمات الواقية من الشمس على بعض المواد الفعالة، التي تعمل حاجزًا لمنع أشعة الشمس فوق البنفسجية من الوصول إلى البشرة، هذه هي الطريقة التي يعمل بها الكريم الواقي، وتلك أنواع واقي الشمس كما هي:

1- واقي الشمس الكيميائي: 

   يحتوي على بعض المواد التي تمتص أشعة الشمس فوق البنفسجية قبل أن تصل إلى البشرة، وتسبب تلفها، مثل: مادتي الأفوبينزون، وأكتي سالات.

2- واقي الشمس الفيزيائي:

   يعمل حاجزًا فيزيائيًا؛ لحماية الجلد من أشعة الشمس، ومن أهم مكوناته: أكسيد الزنك zinc oxide، وأكسيد التيتانيوم titanium oxide، وعلى الرغم من أن كريمات الوقاية من الشمس يتم اختبارها؛ لضمان فعاليتها وأمانها على البشرة، لكن يُعد الواقي الفيزيائي أقل تسببًا في التهابات الجلد عن الكيميائي.

3- واقي فيزيائي وكيميائي معًا:

   توجد بعض مستحضرات الواقية من الشمس التي تحتوي على كلٍّ من مكونات الواقي الفيزيائي والكيميائي معًا.

   وعلى الرغم من أن كريمات الوقاية من الشمس يتم اختبارها؛ لضمان فعاليتها وأمانها على البشرة، لكن يُعد الواقي الفيزيائي أقل تسببًا في التهابات الجلد عن الكيميائي.


ثلاثة عوامل هامة ستساعدك عند اختيار مستحضرات الوقاية من الشمس:

   من المؤكد أن ما يحتاجه مَن يعملون في مكتب طوال اليوم من الكريم الشمسي مختلف إلى حد كبير عن أولئك الذين يعملون خارجًا في الهواء الطلق، فكلما قضيت وقتًا أطول في الخارج كلما كان من الأفضل استخدام المستحضرات المقاومة للماء والعرق، أما إذا قضيت معظم وقتك في الداخل ينصح باستخدام مرطب يحتوي على SPF 30؛ حتى يوفر لك الكثير من الحماية، ويمكن تحديد ذلك من خلال ثلاث عوامل هامة هم:

1-عامل الوقاية الشمسي (spf): 

   يعرف باسم عامل حماية الشمس: وهو وسيلة لقياس جودة الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، فكلما زادت قيمة معامل الوقاية من الشمس زادت قدرته على صد الأشعة الضارة وحماية البشرة، كما تخبرنا تلك القيمة عن كم من الوقت يمكن أن يقضيه الشخص في التعرض للأشعة فوق البنفسجية قبل التعرض لحدوث حروق بالجلد؟

   فعلى سبيل المثال: إن استغرق حدوث حروق الجلد بسبب التعرض للشمس 10 دقائق دون استخدام الكريم الشمسي و150 دقيقة مع استخدام الواقي، فهذا يعني أن عامل الوقاية من الشمس تبلغ قيمته (150/10) أي 15.

   نصحت الأكاديمية الأمريكية لطب الأمراض الجلدية باستخدام واقيات الشمس بمعامل الحماية من الشمس الأعلى من 30، أو ما يساويها يوميًا؛ وذلك لقدرتها على منع 97% من الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى الجلد، كما أوضحت أن استخدام واقيات الشمس يجب أن تكون يوميًا طوال أيام السنة حتى في الأيام الغائمة والممطرة؛ لذا يفضل انتقاء واقيات الشمس ذوات معامل الحماية من الشمس الأعلى من 30، أو يساويها.  


2- الواقي الشمسي واسع الطيف:

   هناك نوعان من الأشعة فوق البنفسجية هما: أ و ب؛  لذا يطلق على بعض مستحضرات الوقاية من الشمس بأنها ذات الطيف الواسع، فهذا يعبر عن احتوائها على بعض المواد التي لها القدرة على توفير الحماية من كلا النوعين من الأشعة فوق البنفسجية، وتشمل الأكاسيد المعدنية، أو بعض المواد الكيميائية، مثل: الأفوبنزون، والإيكامسول.


3- مستحضرات لا تتلف بالتعرض للضوء: 

   احرص على اختيار مستحضر الوقاية من الشمس الذي لا يتأثر بالضوء؛ للتأكد من فعاليته، وقدرته على حماية البشرة دون أن يتعرض للتلف عند التعرض للشمس فلا يستطيع القيام بوظيفته وحماية البشرة، وعند مزج بعض المواد، مثل: الأوكتيوكلين octocrylene، والبيموتريريزينول bemotrizinil داخل مستحضرات الوقاية من الشمس تساعد على تحسين ثبات المستحضر دون أن يتكسر، أو يتلف عن تعرضه لأشعة الشمس.


كيف يمكن أن تختار واقي الشمس المناسب لبشرتك؟


   يعتمد اختيار الكريم الشمسي على مدى حساسية البشرة، ورد فعلها تجاه بعض المنتجات، مثل: مستحضرات التجميل، أوتبعًا لجفافها، أوإفرازها للمواد الدهنية مع وضع تاريخ البشرة خلال التعرض للشمس في الاعتبار، بجانب معرفة  الأدوية التي يتناولها الشخص، ومدى تأثيرها على البشرة، فإذا كانت البشرة تتعرض للحرق بسهولة فيفضل استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس واسعة الطيف بمعامل حماية شمسي أكبر، أو يساوي +50، وتلك هي أهم النصائح لبعض أنواع البشرة المختلفة عند استخدام مستحضرات الوقاية من الشمس:

1- نصائح لاختيار واقي الشمس للبشرة الدهنية: 

   مما لا شك فيه أن استخدام واقيات الشمس يحمي البشرة من كثير من الأضرار، فإن كانت البشرة دهنية فعلى الأرجح ستكون أكثر عرضة لظهور حب الشباب، وعند استخدام بعض الأدوية لعلاج حب الشباب التي تسبب تحسس البشرة تجاه الضوء، فحينها يصبح الواقي ضرورة لا غنى عنها، وجزءًا ضروريًا لا يتجزأ من حياة الشخص اليومية؛ لذا ينصح بوضع الآتي في الاعتبار عند اختيار واقي الشمس للبشرة الدهنية:

  • يفضل استخدام منتجات الوقاية من الشمس الخالية من الزيت التي تسد المسام، وسريعة الامتصاص.
  • تجنب وضع الكريم الواقي  الخاص بالجسم على الوجه؛ لأن واقيات الشمس المخصصة للجسم تكون أكثر سمكًا، وقد تضر بشرة الوجه.
  •  يفضل استخدام المستحضرات المائية التي تمتصها البشرة بسهولة دون أن تترك أية شوائب عليها، مثل: واقيات الشمس الجل، أو السوائل الخفيفة.
  • كما يمكن استخدام مستحضر الوقاية من الشمس الهلامي، أو الجل على المناطق التي يوجد بها كثير من الشعر دون تركه دهنيًا، مثل: فروة الرأس، أو السيقان، والصدور، خاصةً للشباب ممن يعانون البشرة الدهنية، ويريدون استخدام واقي للشمس.
  • كما ظهر في الآونة الأخيرة مستحضر الوقاية من الشمس البخاخ الذي يتميز بخفته على البشرة، لكن ينصح التأكد باستخدام ما يكفي منه على البشرة؛ وذلك لضمان التغطية، والحماية الكاملة للبشرة.
  • اختيار الواقي  واسع الطيف ذي معامل الوقاية من الشمس الذي يساوي 30 أو أعلى؛ كي يحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية التي تسبب ضررًا كبيرًا على البشرة، مسببةً الشيخوخة المبكرة، ومع فرط التعرض لها قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الجلد.
  • استخدام مرطب مناسب مع الكريم الواقي سوف يضفي وقاية قصوى تجاه أشعة الشمس الضارة، بجانب حمايتها من الجفاف الناتج عن أدوية علاج حب الشباب.


2- نصائح لاختيار واقي الشمس للبشرة الحساسة:

   إن كانت بشرتك حساسة ولا تستطيع تحمل أشعة الشمس، أو مستحضرات التجميل، أو كنت تعاني الإكزيما، أو التهاب الجلد، أو العد الوردي، أو كنت تستخدم بعض الأدوية التي قد تسبب تحسس البشرة؛ فيجب عليك عند اختيار واقي الشمس للبشرة الحساسة الآتي:

  • إذا كان لديك الجلد الحساس الذي لديه صعوبة في تحمل أشعة الشمس، أو مستحضرات التجميل فتجنب استخدام الكريم الواقي من الشمس الذي يحتوي على مادة أوكيي بينزون، وبابا اللتان قد تسببان تحسس البشرة.
  • كما ينصح بشراء واقي الشمس الطبيعي الذي يحتوي على مادتي أكسيد الزنك، أو التيتانيوم ثنائي الأكسيد التي لا تسبب أي تهيج، أو تحسس لأغلب أنواع البشرة.
  •  إذا كنت مازالت تعاني من التحسس تجاه أنواع مختلفة من واقيات الشمس يفضل إجراء اختبار الرقعة؛ لتحديد المادة التي تسبب الحساسية ،وتجنبها.


3- نصائح لاختيار واقي الشمس للبشرة الجافة: 

   يفضل استخدام  كريمات، أو مراهم واقيات الشمس التي تحتوي على مواد مرطبه؛ للحفاظ على رطوبة البشرة، بجانب حمايتها من أضرار الشمس في آن واحد لأصحاب البشرة الجافة.


   وختامًا.. برجاء استشارة طبيب الأمراض الجلدية؛ لمساعدتك في اختيار واقي الشمس المناسب لك، مع اتباع نصائحنا؛ للتطبيق الصحيح لتلك المستحضرات حتى تحصل على الحماية الكاملة من أضرار تعرض البشرة للأشعة فوق البنفسجية.


كُتب بواسطة: آية عادل.

قد يهمك أيضًا:

احتواء بعض منتجات الوقاية من أشعة الشمس على مادة سرطانية تثير الذعر

سرطان الجلد "الورم الميلانيني أو الميلانوما"

المصادرverywellhealth /skincancer/ dermnetnz


1 0 0 0 0 0
الردود (3)
    • جزاكم الله خيرا

      0 0 0 0 0 0
      • تم

        0 0 0 0 0 0
        • تم

          0 0 0 0 0 0
          رجاء تسجيل الدخول حتي تتمكن من 'تعليقات بوست'.
          •  · 2728 المتابعين
          1
          3