حقنة الباريوم| هل تُستخدم كدواء أم اختبار للفحص الطبي؟

  حقنة الباريوم، عندما يسمع البعض عنها يعتقد أنها دواء لعلاج مرضٍ ما، لكن في حقيقة الأمر حقنة الباريوم تُستَخدم كاختبار لمساعدة الأطباء في الفحص الطبي الجيد؛ لاكتشاف بعض الأمراض التي تصيب مناطق معينة في الجسم؛ ولكي نتعرف أكثر على حقنة الباريوم، إليكم في هذا المقال أدق التفاصيل.


محتويات المقال:

  • ما حقنة الباريوم الشرجية؟
  • كيف تعمل حقنة الباريوم؟
  • لماذا تُستَخدَم حقنة الباريوم؟
  • ما التحضيرات اللازمة قبل إجراء حقنة الباريوم؟
  • ما حقنة الباريوم للأطفال؟
  • ما إجراءات حقنة الباريوم؟
  • ماذا يحدث بعد الانتهاء من إجراء حقنة الباريوم؟
  • ما الآثار الجانبية لحقنة الباريوم؟


 ما حقنة الباريوم الشرجية؟

   هي نوع من اختبارات الأشعة السينية، تسمح للأطباء بفحص القناة المعوية السُفلية، فهي تساعد على تسليط الضوء على الأمعاء الغليظة حيث يمكن رؤيتها بوضوح خلال الفحص بالأشعة السينية. 

 

كيف تعمل حقنة الباريوم؟

  يعتمد استخدام حقنة الباريوم الشرجية على خطواتٍ عدة، وهي:

  1.  يُمَرَّر سائل الباريوم الأبيض إلى الأمعاء خلال فتحة الشرج.
  2. يساعد الباريوم على تحسين جودة صور الأشعة السينية من خلال تسليط الضوء على مناطق معينة من الأنسجة.
  3. تُعرف الأشعة السينية المستخدمة في هذا الإجراء بالتنظير التألقي، حيث يسمح لأخصائي الأشعة برؤية الأعضاء الداخلية بوضوح وهي تتحرك من خلال تتبع تدفق محلول الباريوم عبر الأمعاء.
  4. لا يتطلب الاختبار المسكنات أو التخدير، ولكن يحدث لحظات من الانزعاج الطفيف.  

 

لماذا تُستَخدَم حقنة الباريوم؟

  لا تُستَخدم  حقنة الباريوم كثيرًا في الوقت الحاضر ، ويُفَضَّل إجراء اختبارات بديلة، مثل الكشف (بالمنظار، أو بالأشعة المقطعية)، ولكن تكمُن فوائد حقنة الباريوم في إيجاد سبب لبعض المشكلات مثل:

  1. وجود دم في البراز
  2. التغيُّر  المستمر في حركات الأمعاء
  3. خلل في الجهاز الهضمي السفلي (GI).
  4. وجع في البطن
  5.  مرض كرون
  6. الإسهال المزمن
  7. سرطان قولوني مستقيمي
  8. التهاب الرتج
  9. سرطان الأمعاء
  10. زوائد في الأمعاء (سلائل الأمعاء)
  11. التهاب الأمعاء (التهاب القولون التقرحي)


حقنة الباريوم

ما التحضيرات اللازمة قبل إجراء حقنة الباريوم؟

  سيطلب الطبيب أو المستشفى التي سَيُنَفَّذ بها ذلك الإجراء ما يلي:

  1. تناول نظامًا غذائيًا خفيفًا لبضعة أيام قبل الاختبار.
  2. تناول الأطعمة قليلة الألياف فقط مثل (الحساء الصافي، الخبز الأبيض، واللحوم الخالية من الدهون).
  3. تناول دواء ملين.
  4. الحصول على دواء لتفريغ الأمعاء بشكل متكرر، وتناول ذلك الدواء في اليوم السابق للاختبار.
  5. شرب الكثير من السوائل؛ لتعويض السوائل المفقودة نتيجة تفريغ الأمعاء.
  6. تنظيف الأمعاء تمامًا في الليلة السابقة للاختبار.
  7. من الجيد البقاء في المنزل في اليوم السابق للاختبار، لأنَّ الدواء المليِّن سيؤدي إلى الذهاب للمرحاض بشكل متكرر.
  8. إبلاغ المستشفى أو الطبيب إذا كان المريض يعاني من داء السكري أو في حالة أنَّ هناك حمل، فقد تضر الأشعة السينية الجنين.


 ما حقنة الباريوم للأطفال؟

   تعمل حقنة الباريوم للاطفال على مساعدة الطبيب في تشخيص سبب صعوبة حركة الأمعاء عند الطفل، لكن تختلف الاستعدادات لهذا الإجراء حسب عمر الطفل أو تشخيصه أو سبب الفحص فيرجى الانتباه لما يلي:

  1. إذا كان سبب الفحص تضخم القولون الخلقي أو الإمساك، فلا توجد استعدادات خاصة.
  2. إذا كان أي سبب آخر للفحص، فلابد من زيادة تناول الطفل للسوائل لمدة 24 ساعة قبل الفحص.
  3. تناول الطفل حليب المغنيسيا في المساء السابق ليوم الفحص، لكن بجرعات محددة، فإذا كان.
  4.  أقل من عامين فلا يتناول حليب المغنيسيا.
  5. من 2 إلى 5 سنوات يتناول 2 ملعقة صغيرة.
  6. من 11 إلى 6  سنوات يتناول 2ملعقة كبيرة.
  7. من 12 عامًا فما فوق ذلك يتناول الطفل 4 ملاعق كبيرة.
  8. لابد من الاستعدادات الإضافية الضرورية في حالة أنَّ الطفل يعاني من حساسية ملحوظة تجاه التباين الإشعاعي.
  9. يحدد الأخصائي طول و عرض الأنبوب حسب عمر وحجم الطفل.
  10. ارتداء الطفل درعًا من الرصاص خلال الإجراء؛ لحمايته من الإشعاع.
  11. تحديد جرعة الإشعاع وفقًا لحجم الطفل.
  12. إجراء الأشعة السينية بطريقة نبضية وليست ثابتة؛ لتقليل كمية الإشعاع.


ما إجراءات حقنة الباريوم؟

  يُنَفَّذ هذا الإجراء في المستشفى أو أي منشأة متخصصة، كالآتي:

  1. ارتداء ثوب المستشفى، وإزالة أي مجوهرات أو معادن أخرى من الجسم؛ حتى لا يتداخل المعدن مع الإجراء.
  2. يُطلَب من المريض الاستلقاء على جانبه على طاولة الأشعة السينية، ويُعطَى المريض حقنة من دواء Buscopan؛ لمنع حركة الأمعاء اللاإرادية.
  3. تُجرَى الأشعة السينية؛ للتأكد أنَّ الأمعاء نظيفة تمامًا.
  4. يبدأ الأخصائي بإدخال أنبوب صغير في المستقيم، وإدخال خليط الماء والباريوم، وعلى المريض إبقاء عضلات المؤخرة مشدودة؛ لمنع عودة الأنبوب للخارج. 
  5. يدفع أخصائي الأشعة الهواء إلى القولون برفق بعد توصيل الباريوم؛ للسماح بالتقاط صور أكثر تفصيلًا بها.
  6. يُطلَب من المريض حبس أنفاسه في أثناء التقاط صور الأشعة السينية.
  7. من المرجح تغيير موضع المريض عدة مرات لالتقاط صور للقولون بزوايا مختلفة.
  8. يجب على المريض تنبيه الفني إذا كان هناك مشكلة في الاحتفاظ بالمحلول في القولون.
  9. بعد الإجراء، تُزال غالبية الباريوم والماء من خلال الأنبوب.
  10.  تستغرق العملية حوالي 30 إلى 45 دقيقة.


حقنة الباريوم

ماذا يحدث بعد الانتهاء من إجراء حقنة الباريوم؟

  بعد الانتهاء من الاختبار  يحدث الآتي:

  1. تُزال الأنبوب، ويُسمَح للمريض الذهاب للمرحاض؛ لتفريغ الأمعاء.
  2. السماح للمريض بالخروج من المستشفى بعد وقتٍ قصير من انتهاء الإجراء.
  3. في حالة إعطاء المريض حقنة Buscopan، قد تكون الرؤية ضبابية لمدة من 30 إلى 60 دقيقة.
  4. عند الوصول للمنزل، لابد من البقاء بالقرب من المرحاض؛ لشدة حاجة المريض لتفريغ الأمعاء.
  5. قد يتحول لون البراز للأبيض لبضعة أيام، فلا داعي للقلق فهو أمرٌ طبيعي، وذلك بسبب الباريوم المتبقي في أثناء خروجه من الجسم.
  6.  شرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف في الأيام القليلة الأولى؛ للمساعدة على التخلص الباريوم الذي يسبب الإمساك.
  7. يحلل الأخصائي صور الأشعة، وإرسال  تقرير إلى الطبيب المعالج للحالة.


حقنة الباريوم

ما الآثار الجانبية لحقنة الباريوم؟

 على الرغم من فوائد حقنة الباريوم الكثيرة، وأنها تساعد الأطباء على الفحص الجيد، لكن لها بعض الآثار الجانبية، مثل:

  • الآثار الجانبية للملين:

 قد يشعر المريض بالآتي:

  1. غثيان
  2. صداع خفيف
  3. انتفاخ
  • الآثار الجانبية للباريوم:

 الباريوم غير ضار عادةً، لكنه يسبب :

  1. اضطرابًا في المعدة
  2. إمساك
  3. رد فعل تحسسي في حالات نادرة، فلابد من إخبار الطبيب عن أي نوع من الحساسية قد يعاني منها المريض.
  • ثقب الأمعاء:

  قد يحدث ثقب صغير في الأمعاء نتيجة هذا الإجراء لكن حدوثه نادرًا جدًا، ومن السهل أن يساعد الطبيب المريض على الموازنة بين مخاطر الإجراء وفوائد تحديد أي مشكلة في الأمعاء.

قد يحدث بعض الآثار الجانبية الأخرى، مثل:

  1. التهاب الأنسجة حول القولون.
  2. انسداد الجهاز الهضمي.
  3. حدوث ثقب في القولون.
  4. تمزق في جدار القولون.
  5. قد يعاني المريض من صعوبة أو ألم في حركات الأمعاء أو الحمَّى أو نزيف في المستقيم، فلابد من إخبار الطبيب.
  6. يجب على المريض أيضًا إبلاغ الطبيب في حالة عدم حركة الأمعاء أو عدم القدرة على إخراج الغازات لمدة يومين بعد الفحص. 
  7. إذا كانت المرأة حاملًا لابد من تنبيه الطبيب، لانَّ الأشعة السينية قد تؤذي الجنين.

 خلاصة القول عزيزي القارئ بالرغم من فوائد حقنة الباريوم وأهميتها بالنسبة للطبيب المعالج في الفحص الجيد، إلَّا أنه لا يمكنك اتخاذ الأمور بعشوائية، ويجب اتباع التعليمات اللازمة قبل وبعد هذا الإجراء، فإذا طرأ عليك أي تغيُّر فلابد من إخبار الطبيب بذلك، لإسعاف الحالة على الفور قبل حدوث أي عواقب وخيمة قد تؤثر عليك.


المصادر:  healthline | nhs 


قد يهمك أيضًا:


0 0 0 0 0 0
الردود (0)
  •  · 2 المتابعين
1