·   · 550 مطويات
  •  · 2949 المتابعين

فحص السمع لدى الأطفال

في السنوات القليلة الأولى من الحياة يعد السمع جزءًا مهمًا من التطور الاجتماعي والعاطفي والمعرفي للأطفال . لدرجة أن فقدان السمع الخفيف أو الجزئي يمكن أن يؤثر على قدرة الطفل على تطوير الكلام واللغة بشكل صحيح . أما الخبر السار هو أنه يمكن التغلب على مشاكل السمع بفضل تطور التقنيات الطبية الحديثة في حال ما إذا تم اكتشافها مبكرًا ، أي قبل أن يبلغ الطفل 3 أشهر من العمر . لذلك من المهم أن يتم فحص سمع طفلك مبكرًا والقيام بفحصه دائما وبانتظام . يتم تقديم اختبارات السمع الروتينية للرضع حديثي الولادة وكذلك الأطفال لتحديد أي مشاكل في وقت مبكر من نموهم . وعلى الرغم من ندرة مشاكل السمع الخطيرة أثناء الطفولة فإن الاختبارات المبكرة تضمن اكتشاف أي خلل أو مشاكل محتملة والقيام بإدارتها في أقرب وقت ممكن . 


اختبارات السمع لدى الأطفال

ما هي أهمية اختبارات السمع بالنسبة للأطفال ؟ 

يمكن لاختبارات السمع التي يتم إجراؤها بعد الولادة بفترة وجيزة أن تساعد في تحديد معظم حالات الأطفال الذين يعانون من ضعف شديد في السمع ، ويمكن للاختبار في وقت لاحق في مرحلة الطفولة أن يكتشف أي مشاكل تم إغفالها أو تفاقمت ببطء ، وبدون اختبارات السمع الروتينية يظل هناك احتمال أن تظل مشكلة السمع دون تشخيص لعدة أشهر أو حتى سنوات . لذا فمن المهم تحديد مشاكل السمع في أقرب وقت ممكن لأنها يمكن أن تؤثر على تطور الكلام واللغة لدى طفلك ومهاراته الاجتماعية وتعليمه . كما أن العلاج يصبح أكثر فعالية إذا تم اكتشاف أي مشاكل والتعامل معها وفقًا لذلك في وقت مبكر . سيساعد التشخيص المبكر أيضًا في ضمان وصولك أنت وطفلك إلى أي خدمات دعم خاصة قد يحتاجها طفلك.


اختبارات السمع لدى الأطفال

ما هي أسباب فقدان السمع عند الأطفال ؟

فقدان السمع هو عيب خلقي شائع يصيب حوالي 1 إلى 3 من كل 1000 طفل حول العالم . وعلى الرغم من أن العديد من الأشياء يمكن أن تؤدي إلى فقدان السمع إلا أنه لم يتم العثور على سبب واضح وأساسي لفقدان السمع حتى هذة اللحظة . لكن يمكن أن يحدث فقدان السمع في الحالات التالية :

  1. في حال ما اذا كان الطفل قد ولد قبل الأوان.
  2. في حال بقاء الطفل لمدة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة ( NICU ).
  3. في حال عانى الطفل من يرقان حديثي الولادة مع ارتفاع مستوى البيليروبين بدرجة تتطلب نقل الدم.
  4. في حال أعطي الطفل أدوية يمكن أن تؤدي إلى فقدان السمع.
  5. في حال كان الطفل لديه أفراد من العائلة يعانون من ضعف السمع في مرحلة الطفولة.
  6. في حال كان الطفل لديه بعض المضاعفات الأخرى عند الولادة.
  7. في حال كان الطفل لديه العديد من التهابات الأذن.
  8. في حال كان الطفل لديه عدوى مثل التهاب السحايا أو الفيروس المضخم للخلايا.
  9. في حال تعرض الطفل لأصوات أو ضوضاء عالية جدًا ولو لفترة وجيزة.


اختبارات السمع لدى الأطفال

متى يجب تقييم السمع بالنسبة للأطفال ؟

يحدد فحص سمع حديثي الولادة معظم الأطفال المولودين بفقدان السمع . لكن في بعض الحالات يحدث ضعف السمع بسبب أشياء مثل الالتهابات والصدمات ومستويات الضوضاء الضارة ولا تظهر المشكلة إلا في وقت لاحق في مرحلة الطفولة . يعتقد الباحثون أن عدد الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع يتضاعف بين الولادة وسنوات المراهقة . لذلك من المهم أن يتم فحص سمع الأطفال بانتظام أثناء نموهم . من الضروري أن يخضع المولود الجديد لفحص السمع قبل خروجه من المستشفى . عادة ما يوجد في كل مستشفى حكومي برنامج للكشف المبكر عن السمع لدى الأطفال (EHDI) ، يتعرف البرنامج على كل طفل يعاني من ضعف دائم في السمع قبل 3 أشهر من العمر ويقدم خدمات التدخل قبل 6 أشهر من العمر . إذا لم يخضع طفلك لهذا الفحص أو وُلد في المنزل أو في مركز ولادة فمن المهم أن يخضع لفحص السمع خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من الحياة. وفي حال إذا لم يجتاز طفلك فحص السمع فهذا لا يعني بالضرورة أنه يعاني من ضعف السمع . ونظرًا لأن الشمع أو السوائل الموجودة في الأذن يمكن أن تتداخل مع الاختبار فغالبًا ما يتم إعادة القيام به في وقت لاحق من أجل تأكيد التشخيص . إذا لم يجتاز طفلك حديث الولادة فحص السمع الأولي فمن المهم إعادة الاختبار في غضون 3 أشهر حتى يمكن بدء العلاج على الفور . يمكن أن يكون علاج ضعف السمع أكثر فاعلية إذا بدأ قبل أن يبلغ الطفل 6 أشهر من العمر . كما يجب أن يستمر الأطفال الذين يتمتعون بسمع طبيعي في تقييم سمعهم في مواعيد منتظمة مع الأطباء . تُجرى اختبارات السمع عادةً في سن 4 و 5 و 6 و 8 و 10 وفي أي وقت آخر إذا كان هناك قلق . أما إذا بدا أن طفلك يعاني من مشكلة في السمع أو إذا كان تطور الكلام غير طبيعي أو إذا كان من الصعب فهم كلام طفلك فتحدث مع طبيبك.


اختبارات السمع لدى الأطفال

ما هي أعراض ضعف السمع عند الأطفال ؟ 

حتى إذا اجتاز مولودك الجديد فحص السمع استمر في مراقبة العلامات التي تدل على أن السمع عند طفلك طبيعي . بعض معالم السمع التي يجب أن يصل إليها طفلك في السنة الأولى من العمر تتمثل فيما يلي :

  1. يذهل معظم الأطفال حديثي الولادة أو يقافزون عند صدور أصوات عالية مفاجئة.
  2. في عمر 3 أشهر يتعرف الطفل عادةً على صوت أحد الوالدين.
  3. في عمر 6 أشهر  يمكن للطفل أن يوجه عينيه أو رأسه نحو الصوت.
  4. في عمر 12 شهرًا  يمكن للطفل عادةً أن يقلد بعض الأصوات وينتج بضع كلمات مثل " ماما " أو " وداعًا ".

أما عندما يكبر رضيعك ويصبح طفلًا صغيرًا فقد تشمل علامات ضعف السمع ما يلي :

  1. في حال كان كلام الطفل محدودا أو ضعيفا أو معدوما.
  2. في حال ما اذا شعرت بأن طفلك غافل طوال الوقت.
  3. في حال ما اذا واجه طفلك صعوبات في عملية التعلم.
  4. في حال ما اذا بدا لك بأن طفلك بحاجة الى رفع صوت التلفاز.
  5. في حال ما اذا فشل طفلك في الاستجابة لخطابك على مستوى المحادثة أو يجيب بشكل غير لائق على الكلام.
  6. في حال ما اذا فشل طفلك في الاستجابة لاسمه أو كان يصاب بالإحباط عندما يكون هناك الكثير من الضوضاء في الخلفية.


اختبارات السمع لدى الأطفال

ما هي أنواع فقدان السمع عند الأطفال ؟

ينجم ضعف السمع التوصيلي عن انسداد في نقل الصوت إلى الأذن الداخلية . لذا فإن التهابات الأذن هي السبب الأكثر شيوعًا لهذا النوع من فقدان السمع عند الرضع والأطفال الصغار . وعادة ما تكون هذة المشكلة الصحية خفيفة ومؤقتة ويمكن علاجها بالأدوية أو الجراحة . يمكن أن يحدث فقدان السمع الحسي العصبي عندما تكون الأذن الداخلية الحساسة ( القوقعة ) مصابة بضرر أو مشكلة هيكلية ، وعلى الرغم من أنه في حالات نادرة يمكن أن تحدث بسبب مشاكل في القشرة السمعية وهي جزء الدماغ المسؤول عن السمع . فقد يشمل ضعف السمع القوقعي وهو النوع الأكثر شيوعًا جزءًا محددًا من القوقعة مثل خلايا الشعر الداخلية أو خلايا الشعر الخارجية أو كليهما . كما أنه عادة ما يكون موجودًا عند الولادة ويمكن أن يكون موروثًا أو يأتي من مشاكل طبية أخرى ، على الرغم من أن السبب في بعض الأحيان غير معروف الا انه عادة ما يكون هذا النوع من فقدان السمع دائمًا . يمكن أن يتم تصنيف درجة ضعف السمع الحسي العصبي كما يلي :

  1. ضعف السمع المعتدل ( لا يستطيع الشخص سماع أصوات معينة ).
  2. ضعف السمع المعتدل معتدل ( لا يستطيع الشخص سماع أصوات كثيرة ).
  3. ضعف السمع الشديد ( لا يستطيع الشخص سماع معظم الأصوات ).
  4. ضعف السمع العميق ( لا يستطيع الشخص سماع أي أصوات ).

أحيانًا تكون الخسارة تقدمية ( تزداد سوءًا بمرور الوقت ) وأحيانًا أحادية الجانب ( أذن واحدة فقط ) . ونظرًا لأن ضعف السمع يمكن أن يزداد سوءًا بمرور الوقت يجب إعادة الاختبار السمعي لاحقًا . وعلى الرغم من أن الأدوية والعمليات الجراحية لا يمكنها علاج هذا النوع من فقدان السمع إلا أن المعينات السمعية يمكن أن تساعد الأطفال على السمع بشكل أفضل . يحدث فقدان السمع المختلط عندما يعاني الشخص من ضعف السمع التوصيلي والحسي العصبي . ويحدث فقدان السمع المركزي عندما تعمل القوقعة بشكل صحيح بينما لا تعمل أجزاء أخرى من الدماغ. يصعب علاج هذا النوع النادر من فقدان السمع .


اختبارات السمع لدى الأطفال

ما هو اضطراب المعالجة السمعية عند الأطفال ؟

اضطراب المعالجة السمعية ( APD ) هو مشكلة سمعية تؤثر على حوالي 5٪ من الأطفال في سن المدرسة . لا يستطيع الأطفال المصابون بهذة الحالة المعروفة أيضًا باسم اضطراب المعالجة السمعية المركزية ( CAPD ) معالجة ما يسمعونه بنفس الطريقة التي يفعل بها الأطفال الآخرون وهذا لأن آذانهم وعقولهم لا تنسق بشكل كامل . حيث يتداخل شيء ما في الطريقة التي يتعرف بها الدماغ على الأصوات ويفسرها وخاصة الكلام . ومع العلاج المناسب يمكن للأطفال المصابين باضطراب APD أن يكونوا ناجحين في المدرسة والحياة . ويعد التشخيص المبكر لاضطراب المعالجة السمعية أمرا في غاية الأهمية . وإذا لم يتم اكتشاف الحالة وعلاجها مبكرًا فقد يعاني الطفل من تأخر في الكلام واللغة أو مشاكل في التعلم في المدرسة .


اختبارات السمع لدى الأطفال

كيف يتم اختبار السمع لدى الأطفال ؟

يمكن استخدام عدة طرق لاختبار السمع اعتمادًا على عمر الطفل ونموه وحالته الصحية . وأثناء الاختبارات السلوكية يراقب اختصاصي السمع بعناية استجابة الطفل لأصوات مثل الكلام المعاير ( الكلام الذي يتم تشغيله بحجم وكثافة معينين ) ونغمات نقية . والنغمة النقية هي صوت ذو نغمة ( تردد ) محددة جدًا مثل نغمة على لوحة المفاتيح . قد يلاحظ اختصاصي السمع أن الرضيع أو الطفل يتجاوب مع حركات عينه أو دوران رأسه . وقد يحرك طفل ما قبل المدرسة قطعة من اللعبة استجابةً للصوت وقد يرفع طالب الصف يده . يمكن للأطفال الاستجابة للكلام بأنشطة مثل تحديد صورة للكلمة أو تكرار الكلمات بهدوء.


اختبارات السمع لدى الأطفال

ما هي أنواع اختبارات السمع لدى الأطفال ؟

كجزء من تقييم السمع سيقوم مقدم الرعاية الصحية لطفلك بإجراء فحص وتاريخ صحي كامل . وبالإضافة إلى ذلك هناك أنواع مختلفة من اختبارات السمع التي يمكن استخدام بعضها لجميع الأعمار بينما يتم استخدام البعض الآخر بناءً على عمر طفلك ومستوى فهمه . وتشمل اختبارات السمع ما يلي : 

  • أولا - اختبارات السمع للأطفال حديثي الولادة :

هناك نوعان رئيسيان من طرق فحص السمع لحديثي الولادة التي يمكن استخدامها بمفردها أو معًا وتشمل هذة الأنواع ما يلي :

  1. اختبار الانبعاثات الصوتية المستحثة ( EOAE ) : وهو عبارة عن اختبار يستخدم سدادة صغيرة ومرنة يتم وضعها في أذن الطفل . يتم إرسال الأصوات من خلال القابس ثم يعمل ميكروفون في القابس على تسجيل الاستجابات الصوتية ( الانبعاثات ) للأذن العادية كرد فعل للأصوات بحيث لا تصدر أي انبعاثات في حال اصابة الطفل بفقدان السمع . هذا الاختبار غير مؤلم وغالبًا ما يستغرق بضع دقائق فقط وعادة ما يتم ذلك أثناء نوم الطفل.
  2. اختبار استجابة جذع الدماغ السمعي ( ABR ) : وهذا الاختبار يتم باستخدام أسلاك ( أقطاب كهربائية ) متصلة بفروة رأس الطفل ومثبته بمادة لاصقة . وأثناء نوم الطفل يتم عمل أصوات النقر من خلال سماعات الأذن الصغيرة في أذني الطفل . يقيس الاختبار نشاط الدماغ استجابة للأصوات كما أن هذا الاختبار غير مؤلم ويستغرق بضع دقائق فقط.

إذا وجدت اختبارات الفحص أن طفلك يعاني من ضعف السمع فقد يصبح هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات الأخرى للتأكد من التشخيص ومعرفة المزيد عن درجة الإصابة . يجب تحديد الأطفال المصابين بفقدان السمع بعمر 3 أشهر  ثم يمكن أن يبدأ العلاج قبل أن يبلغ الطفل 6 أشهر  وهو وقت مهم لتطور الكلام واللغة.

  • ثانيا - اختبارات السمع للأطفال الرضع :

قد يشمل تقييم سمع الطفل اختبارات EOAE و ABR أعلاه . كما يمكن أيضًا استخدام اختبار قياس السمع السلوكي وهو اختبار فحص يستخدم للأطفال لمراقبة سلوكهم في الاستجابة لأصوات معينة قد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات.


اختبارات السمع لدى الأطفال

  • ثالثا - اختبارات السمع للأطفال الصغار :

قد يشمل تقييم سمع الطفل الدارج الاختبارات المذكورة أعلاه إلى جانب الاختبارات التالية :

  1. العاب قياس السمع : اختبار يستخدم آلة كهربائية لإرسال الأصوات بأحجام وطبقات مختلفة في أذني طفلك . غالبًا ما يرتدي الطفل نوعًا من سماعات الأذن ثم يتم تغيير هذا الاختبار بشكل طفيف في الفئة العمرية للأطفال الصغار وتحويله إلى لعبة . يُطلب من الطفل الصغير أن يفعل شيئًا بهذة اللعبة ( مثل لمس أو تحريك اللعبة ) في كل مرة يسمع فيها الصوت . يعتمد هذا الاختبار على تعاون الطفل والذي قد لا يكون ممكنًا دائمًا.
  2. قياس السمع المقوى البصري (VRA) : اختبار حيث يتم تدريب الطفل على التطلع نحو مصدر الصوت . وعندما يعطي الطفل إجابة صحيحة يكافأ الطفل من خلال التعزيز البصري .  قد تكون هذة لعبة تتحرك أو ضوء وامض وغالبًا ما يستخدم الاختبار للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى سنتين.
  • رابعا - اختبارات السمع لطفل أكبر سنًا :

قد يشمل تقييم السمع لطفل أكبر من 3 إلى 4 سنوات الاختبارات المذكورة أعلاه إلى جانب الاختبارات التالية :

  1. قياس السمع النقي : وهو اختبار يستخدم آلة كهربائية تصدر الأصوات بمستويات ونغمات مختلفة في أذني طفلك وغالبًا ما يرتدي الطفل نوعًا من سماعات الأذن خلال القيام بهذا الاختبارات . في هذة الفئة العمرية يُطلب من الطفل ببساطة الاستجابة بطريقة ما عند سماع النغمة في سماعة الأذن.
  2. قياس طبلة الأذن : ويسمى أيضًا قياس مقاومة السمع وهو اختبار يمكن إجراؤه في معظم مكاتب مقدمي الرعاية الصحية للمساعدة في معرفة كيفية عمل الأذن الوسطى . هذا الاختبار لا يحدد ما إذا كان الطفل يسمع أم لا لكنه يساعد في إيجاد أي تغيرات في الضغط في الأذن الوسطى . يعد هذا اختبارًا صعبًا على الأطفال الصغار لأن الطفل يحتاج إلى الجلوس ساكنًا جدًا وعدم البكاء أو التحدث أو الحركة.


للمزيد حول اختبارات السمع لى الأطفال يرجى الاطلاع على : 

Hearing Tests For Children | NHS

Hearing Tests For Children | Webmd

Hearing Tests For Children | MayoClinic

Hearing Tests For Children | HealthLine


By : Esraa Yousri Rajab



0 0 0 0 0 0
استطلاعات الرأي
هل وجدت هذا المقال مفيداً؟
التعليقات (0)
معلومات
تاريخ الإضافة:
تاريخ آخر تحديث:

SehaSky

Close