• A

    4503 المتابعين
اضطراب القلق عند الأطفال | الأسباب والعلاج

القلق ( Anxiety ) هو أحد أكثر مشاكل الصحة النفسية شيوعًا للأطفال والبالغين على حد سواء حيث يؤثر على ما يزيد عن 20٪ من الأطفال والمراهقين على مدى العمر، لكن وفي الآونة الأخيرة أصبح القلق ظاهرة شائعة لدى الأطفال من جميع الأعمار ، مما جعل أطباء الصحة النفسية يولون اهتماماً كبيراً بالبحث في أسبابه وأساليب تشخيصه وطرق علاجه، غالبًا ما يظهر الأطفال اللذين يعانون من القلق بمظهر هادئ ويكونون حسني التصرف وبالتالي يعيشون دون أن يلاحظهم أحد من قبل آبائهم ومعلميهم. بدلاً من ذلك يمكن لأطفال آخرين أن يكونوا مزعجين ويتصرفون بطريقة غير مرغوب بها، ويتم تصنيفهم على أنهم يعانون من اضطراب نقص الانتباه أو أنه طفل سيء. يؤدي كلا السيناريوهين إلى فشل الأطفال في تلقي المساعدة التي هم في أمس الحاجة إليها، وللأسف يمكن أن يؤدي القلق غير المعالج إلى الاكتئاب وضياع الفرص في الحياة المهنية والعلاقات وزيادة مخاطر تعاطي المخدرات وانخفاض القدرة على ممارسة شؤون الحياة.


  • عناصر المقال:

  1. ما هي الأعراض الشائعة للقلق عند الأطفال؟
  2. ما هي أنواع اضطراب القلق عند الأطفال؟
  3. ما هي أسباب اضطراب القلق عند الاطفال؟
  4. كيف يتم تشخيص اضطراب القلق عند الأطفال؟
  5. ما هو علاج اضطراب القلق عند الأطفال؟
  6. كيف يمكنني مساعدة طفلي؟


اضطراب القلق العام

ما هي الأعراض الشائعة للقلق عند الأطفال؟

تعد ضربات القلب والتنفس السريع والتعرق وتوتر العضلات والغثيان والخوف من الأعراض المألوفة للقلق لدى الأطفال. قد يكون الأطفال القلقون متشبثين بآبائهم أغلب الوقت أو يبكون أو يعانون من نوبات غضب أو ينامون بشكل سيئ أو يعانون من الصداع أو آلام في المعدة. لكن القلق ليس سيئًا بالكامل، حيث تقول الدكتورة منى بوتر أخصائية العلاج النفسي لدى الأطفال " يمكن أن يحفز القلق الأطفال أو يساعدهم على تجنب الخطر, لكن المشكلة تظهر عندما يخرج القلق عن السيطرة ويتخذ قرارات خاطئة, وعند هذة النقطة تحديداً قد يصبح القلق الطبيعي عند الأطفال اضطراب قلق يتطلب استشارة طبية عاجلة " أما بعض العلامات التي يجب البحث عنها في طفلك هي:

  1. يواجه الأطفال عادة صعوبة في التركيز
  2. ينام الأطفال باضطراب أو يستيقظون في الليل بأحلام سيئة
  3. يواجه الأطفال اضطرابات غذائية عديدة مثل الشراهة
  4. يصبح الطفل سريع الغضب أو الانفعال وخارجاً عن السيطرة أثناء نوبات الغضب
  5. يواجه الطفل القلق المستمر أو الأفكار السلبية بشكل متكرر
  6. يشعر الطفل بالتوتر والقلق ويميلون للإنعزال عن المحيطين أحياناً
  7. دائماً يصبح الطفل دائم البكاء والصراخ دون سبب
  8. يصبح الطفل متشبثاً بوالديه طوال الوقت
  9. يشكو الطفل من آلام في البطن بشكل متكرر


اضطراب القلق عند الاطفال

ما هي أنواع اضطرابات القلق لدى الأطفال؟

يمكن أن تؤثر اضطرابات القلق المختلفة على الأطفال والمراهقين بأشكال مختلفة، وتشمل هذة الأنواع ما يلي:

  1. اضطراب القلق العام  ( GAD ): يتسبب اضطراب القلق العام ( GAD ) في قلق الأطفال بشكل مستمر تقريبًا على الكثير من الأشياء التي قد تبدو عادية وغير مربكة, يقلق الأطفال المصابون باضطراب القلق العام بشأن الأشياء التي يقلقها معظم الأطفال مثل الواجبات المنزلية أو الاختبارات أو ارتكاب الأخطاء، ولكن مع اضطراب القلق العام يقلق الأطفال بشكل أكثر، وفي كثير من الأحيان يقلق الأطفال المصابون باضطراب القلق العام أيضًا بشأن الأشياء التي قد لا يتوقع الآباء أنها تسبب القلق، على سبيل المثال قد يقلقون بشأن الاستراحة أو وقت الغداء أو حفلات أعياد الميلاد أو وقت اللعب مع الأصدقاء أو ركوب حافلة المدرسة. قد يقلق الأطفال المصابون باضطراب القلق العام أيضًا بشأن الحرب أو الطقس أو المستقبل أو عن الأحباء والأمان والمرض أو التعرض للأذى. يمكن أن يجعل وجود اضطراب القلق العام من الصعب على الأطفال التركيز في المدرسة كما يجعل من الصعب على الأطفال الاسترخاء والاستمتاع وتناول الطعام جيدًا أو النوم في الليل، وقد يتغيبون عن المدرسة لعدة أيام لأن القلق يجعلهم يشعرون بالمرض أو الخوف أو التعب. 
  2. اضطراب قلق الإنفصال ( SAD ): من الطبيعي أن يشعر الأطفال الصغار والرضع بالقلق في المرات الأولى التي ينفصلون فيها عن والديهم، لكن سرعان ما يعتادون على التواجد مع الجد أو جليسة الأطفال أو المعلم ويبدأون في الشعور بأنهم في المنزل في الحضانة أو المدرسة، ولكن عندما لا يتغلب الأطفال على الخوف من الانفصال عن أحد الوالدين فإن هذا يسمى اضطراب قلق الانفصال، وحتى مع تقدمهم في السن يشعر الأطفال المصابون باضطراب القلق الاجتماعي بقلق شديد بشأن الابتعاد عن والديهم أو بعيدًا عن المنزل. قد يفوتهم العديد من أيام المدرسة وقد يقولون إنهم يشعرون بالمرض أو الانزعاج الشديد من الذهاب وقد يتشبثون بأحد الوالدين أو يبكون أو يرفضون الذهاب إلى المدرسة أو النوم خارج المنزل أو مواعيد اللعب أو أي أنشطة أخرى بدون والديهم، أما في المنزل فقد يواجهون صعوبة في النوم أو النوم بمفردهم وقد يتجنبون التواجد في أي غرفة في المنزل إذا لم يكن والدهم قريبًا.
  3. الرهاب الاجتماعي ( اضطراب القلق الاجتماعي ): مع الرهاب الاجتماعي يشعر الأطفال بالخوف الشديد مما قد يفكر فيه أو يقولوه الآخرون، حيث يخشون دائمًا أن يفعلوا أو يقولوا شيئًا محرجًا حيث إنهم يبدون قلقون من أنهم قد يبدون غريبين في بعض الأحيان كما أنهم لا يحبون أن يكونوا مركز الاهتمام. ولا يريدون أن يلاحظهم الآخرون لذلك قد يتجنبوا رفع أيديهم في الفصل مثلاً. وفي حالة الرهاب الاجتماعي يمكن أن يتسبب الرهاب الاجتماعي في تجنب الأطفال المدرسة أو الأصدقاء وقد يشعرون بالمرض أو التعب قبل المدرسة أو خلالها، وقد يشكون في كثير من الأحيان من أحاسيس معينة في الجسم  تترافق مع القلق أيضًا، وعلى سبيل المثال قد يشعرون بتسارع ضربات القلب أو يشعرون بضيق في التنفس وربما بالنعاس وقد يشعرون أنهم لا يستطيعون الجلوس.
  4. الصمت الانتقائي ( SM ): يتسبب هذا النوع الشديد من الرهاب الاجتماعي في شعور الأطفال بالخوف لدرجة أنهم لا يتحدثون. يمكن للأطفال والمراهقين المصبين باضطراب الصمت الانتقائي التحدث في المنزل أو مع أقرب أقربائهم, لكنهم يرفضون التحدث على الإطلاق في المدرسة أو مع الأصدقاء أو في أماكن أخرى نتيجة هذا الخوف.
  5. الرهاب المحدد: من الطبيعي أن يشعر الأطفال الصغار بالخوف من الظلام أو الوحوش أو الحيوانات أو الضوضاء الصاخبة مثل الرعد أو الألعاب النارية. في معظم الأوقات عندما يشعر الأطفال بالخوف يمكن للبالغين مساعدتهم على الشعور بالأمان والهدوء مرة أخرى لكن الرهاب هو خوف أكثر شدة وتطرفًا وأطول أمدًا من شيء معين،  ففي حالة الرهاب يخشى الطفل الشيء الذي يخافه ويحاول تجنبه. إذا كانوا بالقرب مما يخشونه فإنهم يشعرون بالرعب ويصعب عليهم الراحة. ومع الرهاب المعين قد يكون لدى الأطفال خوف شديد من أشياء مثل الحيوانات أو العناكب أو الإبر أو الدم أو العواصف الرعدية أو الأشخاص الذين يرتدون الأقنعة. يتسبب الرهاب في تجنب الأطفال الذهاب إلى أماكن يعتقدون أنهم قد يرون فيها الشيء الذي يخشونه.


اضطراب القلق عند الاطفال

ما هي علامات القلق ومؤشراته؟

قد يرى أحد الوالدين أو المعلم علامات على قلق الطفل أو المراهق، على سبيل المثال قد يتشبث الطفل أو يغيب عن المدرسة أو يبكي وقد يشعر بالخوف أو الانزعاج أو يرفضون التحدث في بعض الأحيان، كما يشعر الأطفال والمراهقون المصابون بالقلق أيضًا بأعراض لا يستطيع الآخرون رؤيتها. يمكن أن يجعلهم هذا يشعرون بالخوف أو القلق أو التوتر، ويمكن أن يؤثر هذا على أجسامهم أيضًا حيث قد يشعرون بالارتعاش أو التوتر أو ضيق التنفس وقد يشعرون بتسارع في ضربات القلب، وهذا هو رد فعل الجسم الطبيعي على الشعور بالخطر حيث يدفع هذا الجسم إلى إطلاق المواد الكيميائية الطبيعية في الجسم، هذة المواد الكيميائية تعدنا للتعامل في حالات الخطر الحقيقي فهي تؤثر على معدل ضربات القلب والتنفس والعضلات والهضم. تهدف هذه الاستجابة إلى حمايتنا من الخطر ولكن مع اضطرابات القلق تكون استجابة الهروب مفرطة النشاط حتى في حالة عدم وجود خطر حقيقي.


اضطراب القلق عند الاطفال

ما هي أسباب اضطرابات القلق عند الأطفال؟

يمكن للأطفال أيضًا التقاط سلوك القلق من خلال التواجد حول الأشخاص القلقين. يصاب بعض الأطفال بالقلق بعد الأحداث المجهدة وتلعب العديد من الأشياء دورًا في التسبب في الهروب المفرط الذي يحدث مع اضطرابات القلق، تشمل هذة الأشياء ما يلي:

  1. علم الوراثة: من المرجح أن يعاني من اضطراب القلق نتيجة إصابة أحد أفراد أسرته أيضًا حيث قد يرث الأطفال الجينات التي تجعلهم عرضة للقلق.
  2. كيمياء الدماغ: تساعد الجينات في توجيه طريقة عمل المواد الكيميائية في الدماغ ( والتي تسمى الناقلات العصبية )  إذا كان هناك نقص في مواد كيميائية معينة في الدماغ أو كانت لا تعمل بشكل جيد فيمكن أن يسبب هذا الإصابة بالقلق.
  3. مواقف الحياة: يمكن أن تكون الأشياء التي تحدث في حياة الطفل مرهقة ويصعب التعامل معها، فيمكن أن يؤدي فقدان الأحباء أو المرض الخطير أو العنف أو سوء المعاملة إلى إصابة بعض الأطفال بالقلق.
  4. السلوكيات المكتسبة: تعد النشأة في أسرة يخاف فيها الآخرون أن تعلم الطفل أن يخاف أيضًا.


اضطراب القلق عند الاطفال

كيف يتم تشخيص اضطرابات القلق؟

يمكن تشخيص اضطرابات القلق بواسطة معالج مُدرَّب حيث يتحدثون معك ومع طفلك ويطرحون الأسئلة ويستمعون بعناية. سوف يسألون كيف ومتى يحدث قلق الطفل ومخاوفه أكثر من أجل أن يساعدهم ذلك في تشخيص اضطراب القلق المحدد الذي يعاني منه الطفل. يجب أن يخضع الطفل أو المراهق المصاب بأعراض القلق لفحص طبي منتظم، حيث يساعد هذا في التأكد من عدم وجود مشكلة صحية أخرى من شأنها أن تسبب الأعراض.


ما هو علاج القلق عند الاطفال؟

القلق العرضي أمر طبيعي, لكن يظل من الضروري أن تتحدث إلى طبيب الأطفال الخاص بك إذا كان القلق يجعل طفلك يحد من أنشطته أو يقلق كثيرًا أو يتجنب أصدقاءه ومحيطه. يمكن لاضطراب القلق الشديد أن يؤخر نمو الطفل أو يعرقله اعتمادًا على مرحلة النمو ومستوى القلق ونوعه. قد يتضمن العلاج تغييرات تعمل أنت وطفلك تجاه أنفسكم، أو قد تعمل مع متخصصين في الصحة النفسية للأطفال مثل طبيب نفسي أو أخصائي نفسي أو أخصائي اجتماعي  يمكن لهؤلاء الخبراء مساعدة الآباء والأطفال على تعلم تطبيق العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وهو علاج فعال للغاية يعالج الأفكار والسلوكيات المقلقة. يساعد العلاج الأطفال على الاقتراب من المحفزات المسببة للقلق بدلاً من تجنبها، كما يمكنه أيضًا مناقشة تقنيات اليقظة والأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب، ويتضمن علاج القلق لدى الأطفال ما يلي:

  • أولًا- العلاج المنزلي:

يتضمن العلاج المنزلي أهم الطرق التي يمكن للوالدين من خلالها مساعدة الأطفال على تعلم كيفية إدارة القلق:

  1. وصف مشاعر قلقك: اطلب من طفلك تسمية القلق ووصف مشاعره لك، بعد ذلك ساعد طفلك على إدراك القلق اسأله مثلاً "هل يخبرك الكائن الأرجواني ذو الأسنان الكبيرة أنه لا أحد يريد أن يلعب معك ؟ " يمكن أن يساعد وصف المشاعر طفلك على تعلم أن يكون متحكماً جيداً بشأن قلقه.
  2. معاينة المواقف المثيرة للقلق: ضع في اعتبارك مقابلة مستشاري المخيم أو التجول في أماكن جديدة في وقت مبكر.
  3. انتبه لسلوكك: الأطفال يشبهون الإسفنجة حيث يسجلون كافة مشاعر القلق التي تشع من الآباء. حاول أن تكون منتبهاً مثلاً لما توصله لطفلك من خلال الكلمات ولغة الجسد، واعمل على تخفيف ردود الفعل المفرطة عند اللزوم.
  4. السماح لمشاعر طفلك بالخروج: يؤدي تجنب المواقف المؤلمة إلى تخفيف مشاعر القلق مؤقتًا لكنها حتماً ستظهر في وقت آخر وفي مكان آخر، كما أن التفسيرات العقلانية لن تنجح أيضًا. يتطلب المركز العاطفي في الدماغ والمعروف باسم الجهاز الحوفي وقتًا ووسائل لتهدئك بصورة كافية للسماح لمركز التفكير ( الإدراكي ) في الدماغ بالعودة إلى للعمل مجدداً. بدلًا من ذلك جرب وسائل تحمل الضغط والحزن والقلق.
  5. ارخاء العضلات: ارخي عضلاتك واشغل نفسك بالنظر حولك لتشتيت انتباهك عن مشاعر قلقك.
  6. التعرض التدريبي: يساعد التعرض التدريجي للطفل على التعامل مع المواقف الاجتماعية المختلفة في الحد من اضطراب القلق عند الطفل، لنفترض أن طفلك قلق بشأن التحدث في الأماكن العامة أو تناول الطعام وسط المحيطين، من الممكن أن تختار مطعمًا لطيفًا لقضاء موعد أسبوعي ممتع مع طفلك، ثم درب طفلك لتولي مسؤولية طلب الأطعمة التي يحبها تدريجياً واجعله يهمس بالطلب إلى النادلة، من المفترض أن يساعده هذا في الشعور بالثقة. 


اضطراب القلق عند الاطفال

  • ثانياً- العلاج الدوائي:

1- مثبطات السيراتونين الانتقالي: بعد حوالي شهرين من العلاج أو تسبب في آثار جانبية غير سارة، قد يصف طبيبك مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية البديلة لعلاجك. عندما تقرر أنت وطبيبك أنه من المناسب لك التوقف عن تناول الدواء فعادة ما يتم تقليل جرعتك ببطء على مدار أسابيع قليلة لتقليل مخاطر آثار الانسحاب. لا تتوقف أبدًا عن تناول الأدوية إلا إذا نصحك طبيبك بذلك على وجه التحديد.

2 - مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين ( SNRIs ): إذا لم تساعد مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية في تخفيف قلقك، فقد يتم وصف نوع مختلف من مضادات الاكتئاب يعرف باسم مثبطات امتصاص السيروتونين والنورادرينالين (SNRI). يزيد هذا النوع من الأدوية من كمية السيروتونين والنورادرينالين في دماغك. تتضمن أمثلة SNRIs التي قد يتم وصفها لك ما يلي:

  • الفينلافاكسين
  • الدولوكستين

تشمل الآثار الجانبية الشائعة لهذين النوعين من الـ SNRIs ما يلي:

  1. الشعور بالمرض والإعياء والإرهاق
  2. الشعور بالصداع والصداع النصفي
  3. الشعور بالنعاس واضطرابات النوم
  4. الشعور بالدوار وفقدان الاتزان
  5. اضطرابات المعدة والأمعاء
  6. فرط التعرق وجفاف الفم

يمكن أن ترفع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ضغط الدم لديك لذلك ستتم مراقبة ضغط الدم بانتظام أثناء العلاج، وكما هو الحال مع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية فإن بعض الآثار الجانبية ( مثل الشعور بالغثيان واضطراب المعدة ومشاكل النوم والشعور بالهياج أو القلق) تكون هذة الأعراض الجانبية أكثر شيوعًا في أول أسبوع أو أسبوعين من العلاج ولكنها عادة ما تستقر عندما يتكيف جسمك مع الدواء.

3 -  البريجابلين ( Pregabalin ):

إذا لم تكن مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية ومثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية مناسبة لك فقد يُعرض عليك تجربة البريجابالين لطفلك. يُعرف هذا الدواء بمضاد الاختلاج ويستخدم لعلاج حالات مثل الصرع ولكن وجد أيضًا أنه مفيد في علاج القلق. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية للبريجابالين ما يلي:

  1. الشعور بالنعاس وأحيانا الأرق
  2. الشعور بالدوخة والدوار
  3. زيادة الشهية وزيادة الوزن
  4. عدم وضوح الرؤية والتشتت
  5. الشعور بالصداع النصفي دائماً
  6. الشعور بالغثيان

4 - البنزوديازيبينات ( Benzodiazepines ):

البنزوديازيبينات هي نوع من المهدئات التي يمكن استخدامها أحيانًا كعلاج قصير الأمد خلال فترة شديدة من القلق بشكل خاص. وهذا لأنها تساعد في تخفيف الأعراض في غضون 30 إلى 90 دقيقة من تناول الدواء. إذا تم وصف البنزوديازيبين فعادة ما يكون الديازيبام، على الرغم من أن البنزوديازيبينات فعالة جدًا في علاج أعراض القلق إلا أنه لا يمكن استخدامها لفترات طويلة. هذا لأنها يمكن أن تصبح مسببة للإدمان إذا تم استخدامها لمدة تزيد عن 4 أسابيع،  ثم تبدأ البنزوديازيبينات أيضًا في فقدان فعاليتها بعد هذا الوقت، لهذة الأسباب لن يتم وصف البنزوديازيبينات عادةً لمدة تزيد عن 2 إلى 4 أسابيع في كل مرة، ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية للبنزوديازيبينات ما يلي:

  1. الشعور بالنعاس واضطرابات النوم
  2. الشعور بصعوبة في التركيز
  3. الشعور بالصداع النصفي
  4. الشعور بالدوار والدوخة
  5. الشعور بالاهتزاز أو الرعاش


اضطراب القلق عند الاطفال

  • ثالثاً- تقديم المشورة:

قد يكون من المفيد لطفلك التحدث بثقة عما يقلقه إلى شخص مدرب خاصة أنه شخص لا يعرفه. إذا تمت رؤية طفلك من قبل مقدمي خدمات الصحة النفسية للأطفال والشباب فقد يرون معالجًا نفسيًا للأطفال والمراهقين أو طبيبًا نفسيًا إكلينيكيًا. يمكن أن تساعدهم هذة الجلسات في معرفة ما يجعلهم قلقين وكيف يمكنهم التعامل مع الموقف.

  • رابعاً- العلاج السلوكي المعرفي:

العلاج السلوكي المعرفي ( CBT ) هو علاج بالكلام يمكن أن يساعد طفلك في إدارة مشاكله عن طريق تغيير طريقة تفكيره وتصرفه وقد ثبت أنه يساعد في علاج القلق غير الشديد وعادة ما يتم تقديمه للأطفال القلقين. سيعمل طفلك مع المعالج لإيجاد طرق لتغيير طريقة تفكيره وإيجاد استراتيجيات للتعامل مع المواقف التي تجعله قلقًا وسيكون لديهم عادة 9-20 جلسة. ليس من الواضح ما إذا كان العلاج المعرفي السلوكي يعد فعالًا للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات، لكن في أغلب الأحيان يتم علاج اضطرابات القلق عند الأطفال بالعلاج السلوكي المعرفي (CBT). يعلم العلاج المعرفي السلوكي الأطفال أن ما يفكرون به ويفعلونه وما يؤثر على شعورهم، في العلاج المعرفي السلوكي يتعلم الأطفال أنه عندما يتجنبون ما يخشونه ويتعلمون أنهم عندما يواجهون الخوف فإنه يضعف ويزول، ومن خلال العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يساعد الأبناء والآباء ما يلي:

  1. يتعلم الآباء أفضل طريقة للاستجابة عندما يكون الطفل قلقًا حيث يتعلمون كيفية مساعدة الأطفال على مواجهة المخاوف.
  2. يتعلم الأطفال مهارات التأقلم حتى يتمكنوا من مواجهة الخوف وتقليل القلق.
  3. يساعد المعالج الأطفال على التدرب ويقدم الدعم والثناء أثناء محاولتهم، وبمرور الوقت يتعلم الأطفال مواجهة المخاوف والشعور بالتحسن. 
  4. يتعلم الأطفال التعود على المواقف التي يخافون منها ثم يشعرون بالفخر لما تعلموه. 
  5. يجد الأطفال أنه بدون الكثير من القلق يمكنهم التركيز على أشياء أخرى مثل المدرسة والأنشطة والمرح.


اختبارات السمع لدى الأطفال

لماذا يتأثر بعض الأطفال والبعض الآخر لا؟

يولد بعض الأطفال ببساطة أكثر توترًا وقلقًا وأقل قدرة على التعامل مع التوتر من الأطفال الآخرين. قد تتحدد شخصية الطفل المقلقة جزئيًا من خلال الجينات التي ورثوها من والديهم وقد يتعرف آباء الأطفال القلقين على العلامات ويتذكرون الشعور والتصرف على النحو نفسه عندما كانوا أصغر سناً، وتشمل هذة العوامل ما يلي:

1 - الحالات الطبية: 

قد يعاني الأطفال المصابون بحالات معينة مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) واضطرابات طيف التوحد من القلق كجزء من أعراض حالتهم بسبب الاختلافات في طريقة عمل الدماغ.

2 - البيئة المؤذية:

يمكن للأطفال التقاط السلوك القلق من التواجد حول الأشخاص القلقين. قد يصاب بعض الأطفال بالقلق أيضًا بعد سلسلة من الأحداث المجهدة. ربما قد يكونون قادرين على التعامل مع أحد هذة الأحداث ولكن قد يكون من الصعب عليهم التعامل مع العديد من الأحداث الصعبة معًا. على سبيل المثال:

  1. الانتقال من المنزل والمدرسة بشكل متكرر حيث قد يكون من الصعب الاستقرار عندما تتوقع دائمًا التغيير.
  2. الطلاق أو انفصال الوالدين وخاصةً عندما يكون هناك أبوين جديدان وأشقاء.
  3. شجار الآباء الدائم وجدالهم في المنزل بصورة مستمرة.
  4. في حالة وفاة قريب أو صديق مقرب للطفل.
  5. في حالة الإصابة بمرض خطير أو الإصابة في حادث.
  6. في حالة وجود شخص في الأسرة مريض أو معاق.
  7. القضايا المتعلقة بالمدرسة مثل الواجبات المنزلية أو الامتحانات أو مشاكل التنمر أو الصداقة.
  8. في حالة التورط في مشكلة ما.
  9. في حالة التعرض لسوء المعاملة أو الإهمال.

اضطراب القلق عند الاطفال

كيف يمكنني مساعدة طفلي؟

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب القلق فإليك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تقديم المساعدة لطفلك:

  1. ابحث عن معالج مدرب واصطحب طفلك إلى جميع مواعيد العلاج.
  2. تحدث كثيرًا مع المعالج واسأله عن أفضل طريقة لمساعدة طفلك.
  3. ساعد طفلك على مواجهة المخاوف واسأل المعالج كيف يمكنك مساعدة طفلك على التدرب في المنزل. 
  4. امدح طفلك لجهوده في التغلب على المخاوف والقلق.
  5. ساعد الأطفال في الحديث عن المشاعر واستمع واجعلهم يعرفون أنك تفهمهم وتحبهم وتقبلهم. 
  6. تساعد العلاقة الحميمة معك طفلك على بناء نقاط القوة الداخلية.
  7. شجع طفلك على اتخاذ خطوات صغيرة إلى الأمام ولا تدع طفلك يستسلم أو يتجنب ما يخاف منه. 
  8. ساعد طفلك على اتخاذ خطوات إيجابية صغيرة إلى الأمام.
  9. كن صبورا لأن العلاج قد يستغرق بعض الوقت حتى يعمل ويشعر الأطفال بالتحسن.


للمزيد حول اضطرابات القلق عند الأطفال يرجى الاطلاع على: 

Anxiety Disorder In Children | NHS 

Anxiety Disorder In Children | WebMd 

Anxiety Disorder In Children | MayoClinic 

Anxiety Disorder In Children | HealthLine

 


 

 

0 0 0 0 0 0
استطلاعات الرأي
هل وجدت هذا المقال مفيداً؟
تعليقات
معلومات
التخصص:
تاريخ الإضافة:
تاريخ آخر تحديث: