الأعراض الشائعة لأمراض القلب | د. أسامة عباس

توجد الكثير من الأمراض التي تصيب القلب والجهاز الدوري، ومصطلح “أمرض القلب” هو مصطلح يتم إطلاقه على الأمراض أو المشكلات الصحية ذات التأثير المباشر على القلب، وبهذا تشمل الأمراض التي يتناولها هذا المصطلح أيضًا: أمراض الشريان التاجي، ومشاكل صمامات الشريان الأورطي، ومشاكل الصمام الميترالي، ومشاكل عدم انتظام ضربات القلب، والعيوب الخلقية التي يمكن أن يولد الشخص بها، وغير ذلك. وفي الغالب يتم الدمج بين مصطلح (أمراض القلب) ومصطلح (أمراض الأوعية الدموية) معًا، وذلك لأن الكثير من أمراض الأوعية الدموية ومشكلاتها من الضيق والانسداد وغير ذلك قد تتسبب بصورة مباشرة في حدوث النوبات القلبية أو في فشل عضلة القلب.


امراض القلب

  • ما هي الأعراض الشائعة لأمراض القلب ؟ 

يعتمد ظهور الأعراض على نوع المرض الذي يعاني منه المريض، ومع ذلك فإن الأعراض الشائعة لأمراض القلب تتشابه كثيرًا فيما بينها، على الرغم من اختلاف الأمراض أو المشاكل في القلب التي تسبب ظهور هذه الأعراض، ومن أهم الأعراض الشائعة لأمراض القلب:

  1. الذبحة الصدرية (ألم شديد في منطقة الصدر).
  2. الشعور بضيق أو صعوبة التنفس.
  3. الشعور بالدوار وحالات الإغماء وفقدان الوعي المفاجئ.

 وفيما يلي، نذكر أهم الأعراض الخاصة ببعض أمراض القلب والأوعية الدموية:

  • أولاً - أعراض حالة الثقب بين الأذينين: 

الثقب بين الأذينين هو عيب خلقي، أي يوجد لدى المريض منذ الولادة، وأغلب الأطفال الذين يولدون بالثقب قد لا تظهر عليهم الأعراض في الصغر، ولكنها تظهر في الكبر، وتشمل تلك الأعراض ما يلي:

  • ضيق في التنفس خصوصا عند بذل مجهود. 
  • الشعور بالإرهاق والإعياء.
  • وجود تورم في الساقين أو في القدمين أو في البطن.
  • خفقان القلب الزائد.
  • حدوث سكتة دماغية مفاجئة.
  • الشعور بالنفخة القلبية
  • ثانياً - أعراض مرض الشريان التاجي:

الشريان التاجي هو أحد الشرايين الرئيسية التي تغذي القلب، وأشهر المشكلات التي تظهر به هي مشكلة تصلب الشرايين، حيث تتراكم بعض المواد الضارة على جدار الشريان مما يسبب ضعفًا في تدفق الدم، والذي قد يتسبب بدوره في بعض الأعراض، مثل:

  • الذبحة الصدرية والتي تشمل ألم وضيق والشعور بعدم الراحة في منطقة الصدر. 
  • الشعور بضيق أو انقباض التنفس.
  • برودة الأطراف وتنميلها والشعور بالضعف.
  • ألم في الرقبة أو الفك أو الظهر.


امراض القلب

  • ثالثاً - أعراض مشاكل الصمام الأورطي: 

عندما يحدث خلل ما في الصمام الأورطي ينتج عنه خلل في تدفق الدم بشكل طبيعي، وقد لا يعاني المريض المصاب بهذه المشكلة من أي أعراض لشهور أو سنين، لكن مع الوقت تظهر بعض الأعراض، مثل:

  • الإصابة بالنفخة القلبية
  • الشعور بالدوار والدوخة
  • التعب والإعياء غير المسبب
  • الشعور بألم وضيق الصدر
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • الإغماء بعد بذل مجهود بدني
  • عدم تناول الطعام بشكل كافي وخصوصا بين الأطفال.
  • رابعاً - أعراض مشاكل الصمام الميترالي:

الصمام الميترالي هو الصمام بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر، ومرض الصمام الميترالي أو الذي يعرف بـ (قلس الصمام الميترالي) هو خلل وظيفي في عملية انغلاق الصمام، مما يؤثر على تدفق الدم، وأيضا أعراضه قد لا تظهر إلا بعد سنوات، ومنها:

  • النفخة القلبية
  • ضيق التنفس والإعياء
  • خفقان القلب
  • تورم القدم
  • خامساً - أعراض أورام القلب:

أورام القلب بشكل عام هي من الأورام النادرة في الظهور، وتنقسم إلى: الأورام الأولية وهي التي تنشأ من القلب نفسه، وأورام ثانوية وهي التي أصابت عضوًا آخر وانتشرت لتصيب القلب، ومن أهم أعراض أورام القلب:

  • ضيق التنفس
  • سرعة ضربات القلب
  • ألم الصدر
  • فقدان الوعي

وأيا كان العرض الذي يشعر به المريض، سواء كان من الأعراض الشائعة لأمراض القلب المختلفة، أو كان عرضًا نادرًا أو غير مفهوم أو غير معتاد؛ يجب على المريض التوجه سريعًا إلى الطبيب المتخصص فور شعوره بأي مشكلة غير اعتيادية، لتشخيص الحالة وتحديد العلاج المناسب.


امراض القلب

  • كيف يتم تشخيص أمراض القلب؟

في بداية الأمر سيقوم الطبيب بعمل فحص جسدي كامل وأخذ التاريخ الطبي الدقيق لحالتك البدنية، وبعد الفحص البدني سيعمل الطبيب على إجراء العديد من الفحوصات الطبية اللاحقة، عادة ما تتضمن الفحوصات الطبية لتشخيص أمراض القلب ما يلي:

  1. المراقبة باستخدام جهاز هولتر: جهاز هولتر هو أحد الأجهزة المستخدمة في تشخيص أمراض القلب، وهو جهاز صغير الحجم يمكن حمله أثناء فحص تخطيط كهربية القلب من أجل تسجيل نَظم القلب بصورة مستمرة، عادةً لمدة تتراوح ما بين 24 ساعة إلى 72 ساعة، ويتم استخدام جهاز هولتر للكشف عن مشكلات القلب الأخرى التي لم يتم التعرف عليها من خلال إيكو القلب الإعتيادي.
  2. تخطيط كهربية القلب: تخطيط كهرباء القلب هو أحد الفحوصات المستخدمة في علاج أمراض القلب، من خلال قياس كهرباء القلب، حيث يساعد هذا الجهاز في اكتشاف نظم القلب غير الطبيعي، في كثير من الأحيان قد يضطر الطبيب لإجراء تخطيط كهربية القلب بالمجهود، من اجل مراقبة تأثير بذل الجهد على وظائف قلبك.
  3. الفحص بالرنين المغناطيسي: تصوير القلب بالرنين المغناطيسي هو نوع من الفحوصات الطبية الذي يتم من خلال استخدام موجات الراديو والموجات الكهرومغناطيسية، من أجل التقاط الصور المفصلة للتراكيب الداخلية للقلب.
  4. القسطرة القلبية: تستخدم القسطرة القلبية في تشخيص العديد من الأمراض القلبية، وهي تتم من خلال إدخال أنبوب القسطرة الدقيق عبر أحد الشرايين الموصلة إلى القلب، عادة ما يكون أنبوب القسطرة مرفقاً بكاميرا من أجل التقاط صور فيديو اضحة لتراكيب الداخلية في القلب، تتيح القسطرة القلبية للطبيب رؤية التراكيب الداخلية للقلب من خلال حقن صبغة كاشفة للأنسجة، كما تتيح كذلك قياس مستوى الضغط الأذيني والضغط البطيني داخل القلب.
  5. مخطط صدى القلب: يستخدم مخطط صدى القلب في التقاط الصور والفيديوهات الواضحة لتراكيب القلب الداخلية، وهو إجراء جراحي غير متوغل يعمل على قياس معدلات نبض القلب وكفاءة عضلات وصمامات القلب في ضخ الدم الدم إلى داخل القلب وخارجه. 
  6. فحص القلب بالمجهود الجهد: يشابه هذا الإختبار فحص القلب الإعتيادي، لكن الفرق الوحيد بين هذين الإختبارين هو بذل الجهد خلال آداء الاختبار أو ممارسة التمارين الرياضية، وتصوير تراكيب القلب الدتخلية من أجل مراقبة كيفية استجابة القلب لهذا المجهود.
  7. فحص القلب بالتصوير المقطعي المحوسب: يستخدم هذا الفحص لالتقاط صور تفصيلية لأنسجة وتراكيب القلب الداخلية.

امراض القلب

  • ما هي طرق الوقاية من أمراض القلب؟

قد يساهم إجراء بعض الاحتياطات الوقائية والتغييرات على نمط الحياة في علاج أمراض القلب المختلفة والوقاية منها، ويمكن أن تساعد النصائح التالية في تحسين صحة القلب لدى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب المختلفة:

  1. النظام الغذائي الصحي: تساهم الأنظمة والعادات الصحية المفيدة والمعتمدة على الحبوب الكاملة والخضروات والفواكة والدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم والقليل من السكريات المضافة على التحكم في وزن الجسم وفي معدلات الكوليسترول وضغط الدم ونسبة السكر في الدم.
  2. الإهتمام بالعادات الصحية السليمة: انتظم على غسل اليدين والأسنان بالفرشاة مرتين يومياً من أجل المحافظة على تعقيم الطعام الداخل إلى جسمك وصحتك، كن حريضاً كذلك على إجراء الفحوصات الطبية المنتظمة من أجل تشخيص الأمراض وعلاجها مبكراً قبل تفاقهمها، وهو الأمؤ الذي يضمن لك قلباً سليماً وصحة أفضل. 
  3. كن رشيقاً: تتسبب السمنة وزيادة مؤشر كتلة الجسم في الإصابة بأمراض القلب المختلفة والمزمنة، ويمثل مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 25 بوصة ومحيط الخصر الذي لا يزيد 35 بوصة أو أقل من المعدلات المثالية للوقاية من أمراض المختلفة.
  4. علاج ارتفاع ضغط الدم: في حال كنت مصاباً بأمراض القلب أو كنت تعاني من ارتفاع مستوى ضغط الدم بصورة مفرطة، فينصح بثياس مستوى ضغط الدم بشكل متكرر ومنتظم، أما إذا لم تكن تعاني من أي أمراض أخرى أو لم تكن تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فلا يطلب منك إجراء قياس ضغط الدم سوى مرة واحدة سنوياً من أجل زيادة الإطمئنان على حالتك الصحية، ويعتبر المستوى المثالي لضغط الدم أقل من 140 انقباضي و80 انبساطي.
  5. توقف عن التدخين: يعتبر التدخين على رأس قائمة المسببات المحتملة لأمراض القلب بمختلف أنواعها، وخاصة مرض تصلب الشرايين القلبية،ويعتبر الإقلاع عن التدخين أحد أهم العوامل التي تقي من الإصابة بأمراض القلب المختلفة. 
  6. ضبط مستوى السكر في الدم: يساعد التحكم في ارتفاع وانخفاض نسبة السكري من النوع الأول والثاني في الدم، في التقليل من مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية وجميع الأمراض القلبية الأخرى بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري. 
  7. قياس مستوى الكوليسترول في الدم: في حالة كنت تعاني من ارتفاع الكوليسترول بشكل وراثي، فمن الضروري القيام بعمل فحوصات الكوليسترول المنتظمة بداية من السنوات الأولى في البلوغ، ومن ثم يتم إجراء هذا الإختبار بصورة دورية كل عدة سنوات.
  8. ممارسة الأنشطة الرياضية: يعمل النشاط البدني على تحفيز حرق الدهون والوصول إلى الوزن الصحي، كما يعمل كذلك على ضبط مستويات ضغط الدم والكوليستيرول ونسبة السكري في الدم، استشر طبيبك قبل قيامك بلاأنشطة الرياضية المختلفة، من أجل التأكد من مدى ملاءمتها لك ولحالتك الصحية، خاصة في حال إصابتك باضطراب نظم القلب.
  9. التقليل من الضغط العصبي: احرص على الحصول على نزهة أو عطلة قصيرة من فترة لأخرى، من أجل التخفيف من الضغوط العصبية الواقعة على عاتقك، أرخي عضلاتك واحصل على نفس عميق من فترة لأخرى من أجل التخفف من ضغوطك النفسية.
  10. عالج القلق واليأس: احرص على التحسين من حالتك النفسية من خلال التغلب على مشاعر القلق واليأس والإكتئاب، كن حريصاً على الحصول على الإستشارة الطبية في حال ما إذا شعرت بالإكتئاب، حيث أن هذه المشاعر من شأنها أن تقلل من إصابتك بأمراض القلب المختلفة.


امراض القلب

  • ما هو علاج أمراض القلب؟

توجد العديد من الأدوية والعلاجات والتقنبات الحديثة المستخدمة في علاج أمراض القلب المختلفة، وعادةً ما يعتمد نوع العلاج الذي يقرره الطبيب على نوع الإصابة التي يعاني منها المريض ومدى سوء حالته، وعادةً ما تتضمن علاجات أمراض القلب ما يلي:

  1. النمط الجراحي: يلجأ الأطباء عادة إلى علاج أمراض القلب من خلال التدخل الجراحي ( الجراحة ) في حال لم تجدي العلاجات الدوائية نفعاً في علاج المريض، توجد نوعين من الإجراءات الجراحية، أوهما التدخل الجراحي الطفيف، وهو الذي يتم من خلال إجراء العديد من الشقوق الصغيرة في أضلاع الصدر، أمُا الجراحة المتوغله فهي الجراحة التي تعتمد على إجراء شق بطول الصدر، وهي عادة ما تستخدم في الأمراض القلبية المحادة أو الخطيرة.
  2. المسار الدوائي: يلجأ الأطباء إلى وصف العديد من الأدوية للتحكم في حالة القلب، في حال إذا لم تجدي العلاجات الوقائية والتحكم في نمط الحياة نفعاً في علاج أمراض القلب المختلفة، ويعتبر المسار الدوائي حلاً وسطاً ما بين الجراحة وتغييرات نمط الحياة، لذا فهو مفيد لعلاج أمراض القلب متوسطة الخطورة.
  3. تعديل نمط الحياة: يمكن للمريض الحد من الإصابة بمخاطر أمراض القلب من خلال تناول الأطعمة الصحية قليلة السعرات والتوقف عن التدخين والتدخين السلبي، بالإضافة إلى محاولة آداء التمارين الرياضية بشكل منتظم. 



5 0 0 0 0 0
  • 54
  • المزيد
التعليقات (16)
  • جزاكم الله خيرا

    0 0 0 0 0 0
    • دومتم متميزين

      0 0 0 0 0 0
      • احسنتم النشر

        0 0 0 0 0 0
        • تعديل نمط الحياة

          0 0 0 0 0 0
          • ♥♥♥♥♥♥

            0 0 0 0 0 0
            رجاء تسجيل الدخول حتي تتمكن من 'تعليقات بوست'.
            معلومات
            تاريخ الإضافة:
            تاريخ آخر تحديث:

            SehaSky

            Close