·   · 418 مقالات
  •  · 2451 المتابعين

متلازمة جيلبرت | الأعراض والأسباب

    محتويات المقال:

  • ما متلازمة جيلبرت؟
  • ما أعراض متلازمة جيلبرت؟
  • ما أسباب الإصابة بمتلازمة جيلبرت؟
  • ما مضاعفات متلازمة جيلبرت؟
  • كيف يتم تشخيص متلازمة جيلبرت؟
  • كيف يتم علاج متلازمة جيلبرت؟ وما نمط الحياة في ظلّ متلازمة جيلبرت؟

    ما متلازمة جيلبرت؟

      متلازمة جيلبرت: هي حالة وراثية تصيب الكبد, حيث لا يقدر الكبد على تصنيع أحد مركباته المهمة المسمى بالبيليروبين, الذي يوجد أيضا بالمرارة ويساعد الجسم على امتصاص الدهون.

      يقوم الكبد بتكسير كريات الدم الحمراء غريبة الشكل إلى عدة مركبات, منها (البيليروبين), والتي تخرج من الجسم مع البول والبراز؛ لذلك إذا كنت مصابا ب ماسك للهالات السوداء فإن البيليروبين سيتراكم في مجرى الدم؛ ما ينتج عنه  زيادة نسبة البيليروبين في الدم Hyperbilirubinemia، ويمكن أن ترى هذا المصطلح في نتائج اختبار الدم.

      في كثير من الحالات يعتبر ارتفاع البيليروبين علامة على حدوث شيء في وظائف الكبد، لكن في حالة متلازمة جيلبرت لا توجد مشكلة تقريبا في الكبد.

      تؤثر متلازمة جيلبرت على 3 إلى 7% من الناس في الولايات المتحدة وحدها، وترجح بعض الدراسات إلى وصول النسبة إلى 12% لا تعتبر تلك حالة ضارة ولا تحتاج للعلاج, إلا أنها تسبب بعض الأعراض الخفيفة، وتشيع تلك الحالة في الرجال أكثر, كما لا يوجد سن معين للإصابة بها.

    ما أعراض متلازمة جيلبرت؟

      لا تسبب دائمـًا متلازمة جيلبرت أعراض ملحوظة، في الواقع لا تظهر أيّ أعراض على 30% من المصابين بها، بل يمكن لبعض المصابين بمتلازمة جيلبرت ألا يعرفوا حتى أنهم مصابون بها، ولا يتم تشخيصها إلا في بداية البلوغ.

      في حالة ظهور أعراض فإنها تتضمن:

  • اصفرار الجلد، وبياض العين (اليرقان/الصفراء).
  • الغثيان، والإسهال.
  • الشعور بعدم الراحة بمنطقة البطن.
  • التعب.
  • فُقدان الشهية.
  • أعراض شبيهة بالانفلونزا.
  • صعوبة التركيز.

      إذا كنت مصابا بمتلازمة جيلبرت يمكن أن تلاحظ هذه الأعراض أكثر في حالة قيامك بأشياء تزيد من نسبة البيليروبين عندك, مثل:

  • المرور بضغط عصبي، أو جسدي.
  • ممارسة الرياضة بعنف.
  • عدم تناول الطعام لوقت طويل.
  • عدم شرب المياه بكميات كافية.
  • عدم الحصول على النوم الكافي.
  • في حالة مرضك، أو إصابتك بعدوى.
  • التعافي من الجراحة.
  • الدورة الشهرية.
  • التعرض للبرودة.

      كما يجد بعض المصابين أيضـًا بمتلازمة جيلبرت أن أعراضهم تزداد سوءًا مع شرب الكحول.

ما هي أعراض متلازمة جيلبرت؟

    ما أسباب الإصابة بمتلازمة جيلبرت؟

      يتسبب أحد الجينات التي ترثها من والديك بالإصابة بمتلازمة جيلبرت، ويتحكم ذلك الجين طبيعيـًا بأحد الإنزيمات التي تساعد على تكسير البيليروبين في الكبد، ففي حالة وجود جين غير فعال, سيحتوي الدم على كميات زائدة من البيليروبين؛ لأن الجسم لا يقدر على إنتاج كمية كافية من الإنزيمات.

      يحمل كثير من الناس نسخة واحدة من هذا الجين, وفي معظم الحالات يجب وجود نسختين للتسبب بمتلازمة جيلبرت.

      بالرغم من وجود متلازمة جيلبرت منذ الولادة، إلا أنها لا تـُلاحظ إلا حتى مرحلة البلوغ أو بعدها, نظرًا لزيادة إنتاج البيليروبين أثناء البلوغ، يزيد خطر إصابتك بمتلازمة جيلبرت في حال إذا كان والداك يحملان جينـًا غير طبيعيـًا يسبب الإصابة بالمتلازمة, أو إذا كنت ذكرا.


    ما مضاعفات متلازمة جيلبرت؟

      يمكن لمتلازمة جيلبرت أن تزيد من حدوث آثار جانبية لبعض الأدوية؛ نظرًا لأن الإنزيم يلعب دورًا مهمـًا في طرد تلك الأدوية من الجسم، تتضمن تلك الأدوية:

  • ايرينوتيكان, وهو دواء للسرطان.
  • بعض الأدوية المثبطة للبروتياز، لعلاج فيروس نقص المناعة البشرية.

    فعليك إذا كنت مصابـًا بمتلازمة جيلبرت أن تتحدث مع طبيبك قبل أخذ تلك الأدوية، وفي حال وجود حالة صحية تمنع تكسير كريات الدم الحمراء فقد يزيد ذلك من فرص تكوّن حصوات المرارة.


    كيف يتم تشخيص متلازمة جيلبرت؟

      يمكن للطبيب أن يشك في إصابتك بمتلازمة جيلبرت إذا لاحظ وجود اليرقان أو الصفراء بدون حدوث مشاكل في الكبد، حتى وإن لم تظهر الصفراء فيمكن للطبيب ملاحظة ارتفاع نسبة البيليروبين أثناء الاختبار الروتيني لوظائف الكبد.

      كما يمكن للطبيب القيام ببعض الفحصوات، مثل: الأشعة المقطعية, وأشعة الموجات فوق الصوتية, وفحص نسيج الكبد (الخزعة), أو اختبارات الدم الأخرى؛ لاستبعاد أي حالة صحية أخرى يـُمكن أن تسبب ارتفاع نسبة البيليروبين، وقد يمكن أن تحدث متلازمة جيلبرت بجانب حالات الكبد والدم.

      يمكن أن يتم تشخيصك بمتلازمة جيلبرت، إذا أظهرت نتائج فحوصات الكبد زيادة البيليروبين مع  غياب أدلة لوجود أمراض الكبد، وفي بعض الحالات يمكن للطبيب استخدام اختبار جيني؛ لفحص الطفرة الجينية المسئولة عن الحالة، كما يمكن أيضـًا لأدوية النياسين والريفامبين أن تسبب ارتفاع البيليروبين في حالة متلازمة جيلبرت؛ مما يؤدي إلى تأكيد التشخيص.

كيف يتم تشخيص متلازمة جيلبرت؟

    كيف يتم علاج متلازمة جيلبرت؟ وما نمط الحياة في ظلّ متلازمة جيلبرت؟

      أغلب الحالات لا تتطلب علاجـًا، لكن إذا بدأت تشعر بأعراض ملحوظة كالتعب والغثيان, يمكن للطبيب أن يصف لك بعض الأدوية؛ لتساعد على تقليل نسبة البيليروبين.

      وهناك بعض العوامل، مثل: التوتر، والضغط العصبي قد تزيد من نوبات ارتفاع البيليروبين في حالة متلازمة جيلبرت؛ مما يؤدي إلى ظهور الصفراء؛ وعندئذٍ عليك اتباع الخطوات التالية لتحافظ على النسبة الطبيعية للبيليروبين:

  • تأكد من معرفة الطبيب أنك مصاب بمتلازمة جيلبرت؛ لأن متلازمة جيلبرت يمكن أن تؤثر على استجابة الجسم لبعض الأدوية, ويجب على كل طبيب تزوره أن يعرف حالتك.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا: تجنب الأطعمة ذات السعرات الحرارية شديدة الانخفاض، والتزم بجدول روتيني لتناول الطعام، وتجنب الصيام وتفويت الوجبات.
  • لا تتوتر وأوجد طرقـًا لتتعامل مع التوتر في حياتك: مثل: التمارين، والتأمل.
  • تجنب ممارسة التمارين بعنف: حاول أن تحصل على 30 دقيقة فقط يوميًا من التمارين متوسطة الشدة.
  • اشرب كمية وفيرة من الماء: خاصة أثناء التمارين، والطقس الحار، والمرض.
  • تجنب شرب الكحول تماما.
  • احصل على قسط كاف من النوم: من سبع إلى ثمان ساعات يوميًا.

      يمكنك سؤال طبيبك الأسئلة التالية:

  • لماذا أصبت بمتلازمة جيلبرت؟
  • هل أحتاج لعلاج؟
  • ما الخطوات المتـّبعة لمنع الصفراء؟
  • إلى متى ستسمر الصفراء إذا ظهرت؟
  • هل أنا معرض للإصابة بحصوات المرارة؟
  • هل يجب على أفراد العائلة القيام باختبارات جينية للكشف عن متلازمة جيلبرت؟

      بالنهاية فإن متلازمة جيلبرت تعتبر اضطرابـًا خفيفـًا لا يتطلب علاجـًا، فبالرغم من أنه قد يضايقك اصفرار لون الجلد والعينين، لكن لا توجد خطورة كبيرة لذلك، وسيعود اللون لطبيعته من تلقاء نفسه، كما يمكن أن يقترح الطبيب طرقـًا لتقليل نوبات الصفراء المرتبطة بمتلازمة جيلبرت.


علاج متلازمة جيلبرت
اقرأ أيضا : 

التهاب المرارة الحاد

المصدرHealthline

كتبه د/ علي الحو

0 0 0 0 0 0
التعليقات (0)
معلومات
علامات التبويب:
تاريخ الإضافة:
تاريخ آخر تحديث:

SehaSky

Close