·   · 418 مقالات
  •  · 2451 المتابعين

الأمراض المنقولة جنسيا | الأنواع والأسباب

سنتعرف في المقال التالي على الموضوعات التالية:

  • ما هي الأمراض المنقولة جنسيا؟
  • ما هي أعراض الأمراض المنقولة جنسيا؟
  • ما هي أنواع الأمراض المنقولة جنسيا؟
  • ما هي أسباب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا؟
  • ما هي عوامل الخطر للإصابة بالأمراض المذكورة جنسيا؟
  • ما هي مضاعفات الأمراض المنقولة جنسيا؟
  • كيف يتم تشخيص الأمراض المنقولة جنسيا؟
  • كيف يتم علاج الأمراض المنقولة جنسيا؟
  • ما هي سبل الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا؟


ما هي الأمراض المنقولة جنسيا؟

هي حالات تنتقل من شخص لآخر عن طريق الاتصال الجنسي. ويعتبر ممارسة الجنس بأنواعه بدون وسائل الحماية أكثر الأسباب شيوعا للإصابة بها. لا يعني ذلك أيضا أن الجنس هو السبب الوحيد لانتقالها, فالعدوى يمكن أن تنتقل عن طريق مشاركة الإبر أو من الأم إلى الجنين أثناء الحمل أو الولادة أو عن طريق نقل الدم.

لا تسبب دائما تلك الأمراض ظهور أعراض. يمكن أن تنتقل تلك الأمراض من شخص يبدو في ظاهره أنه سليم ومعافى تماما وربما لا يعرف من الأساس أنه مصاب بالعدوى.


ما هي أعراض الأمراض المنقولة جنسيا؟

في كثير من الحالات لا تظهر عليها أعراض ملحوظة. وتتضمن الأعراض في حالة ظهورها عند الرجال:

  • الشعور بالألم أو عدم الراحة أثناء التبول أو الاتصال الجنسي
  • ظهور طفح جلدي على القضيب أو الخصيتين أو المستقيم أو الفخدين أو الفم
  • ظهور إفرازات غير معتادة من القضيب أو حدوث نزيف
  • تورم وألم الخصيتين

وتتضمن الأعراض عند النساء:

  • الشعور بالألم أو عدم الراحة أثناء التبول أو الاتصال الجنسي.
  • ظهور طفح  جلدي أو تقرحات حول المهبل أو المسقيم أو الفخدين أو الفم.
  • إفرازات غير معتادة من المهبل أو نزيف
  • الحكة حول المهبل

هناك أيضا بعض الأعراض التي تختص لكل نوع من الأمراض المنقولة جنسيا. يجب التواصل مع الطبيب إذا كنت نشط جنسيا وتشك في تعرضك لشخص مصاب بتلك الأمراض, أو إذا ظهرت عليك أي من الأعراض التي ذكرناها.

ما هي أعراض الأمراض المنقولة جنسيا؟

ما هي أنواع الأمراض المنقولة جنسيا؟

توجد العديد من الأمراض التي تنتقل جنسيا, والأنواع التالية هي الأكثر شيوعا وانتشارا:

1- الكلاميديا

يتسبب نوع معين من البكتيريا في الإصابة بالكلاميديا. وطبقا لمركز مكافحة العدوى والأمراض فهي الأكثر انتشارا بين الأمراض المنقولة جنسيا في الولايات المتحدة. لا توجد أعراض ملحوظة عند أغلب المصابين بها, وعند ظهور الأعراض فإنها تتضمن:

  • ألم أثناء التبول أو الاتصال الجنسي
  • إفرازات لونها أصفر أو أخضر من القضيب أو المهبل
  • ألم في أسفل البطن

في حالة عدم علاج الكلاميديا يمكن أن تؤدي إلى:

  • انتقال العدوى إلى الإحليل والبروستاتا والخصيتين
  • التهاب الحوض
  • العقم

في حال عدم علاج الكلاميديا عند المرأة الحامل, فسيزداد خطر انتقال المرض إلى الطفل أثناء الولادة. يمكن للطفل أن يصاب ب:

يمكن علاج الكلاميديا بسهولة باستخدام المضادات الحيوية.


2- فيروس الورم الحليمي البشري HPV

فيروس الورم الحليمي البشري هو فيروس ينتقل من شخص لآخر عن طريق الاتصال الجنسي أو عن طريق تلامس جلد شخص مصاب مع آخر سليم. هناك سلالات عديدة للفيروس وبعض منها أخطر من الآخر.

يعتبر ظهور بثور على الأعضاء التناسلية والفم والحلق العرض الأكثر شيوعا لفيروس الورم الحليمي البشري. يمكن أن تؤدي بعض السلالات للفيروس إلى الإصابة بالسرطان مثل:

لا يتطور السرطان عند معظم سلالات الفيروس لكن بعض السلالات يزيد بها خطر الإصابة بالسرطان مقارنة بالباقي. فطبقا للمعهد الوطني للسرطان فإن معظم الحالات المصابة بالسرطان المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري في الولايات المتحدة كانت ناتجة عن سلالتين منه وهما HPV 16 و HPV18,حيث تمثل السلالتان 70 % من كل الحالات المصابة بسرطان عنق الرحم.

لا يوجد علاج لفيروس الورم الحليمي البشري, وعادة ما تذهب العدوى من تلقاء نفسها. لا يوجد لقاح متاح للحماية من بعض أخطر السلالات للفيروس.

إذا أصيب شخص بفيروس الورم الحليمي البشري, فمن الضروري القيام بالفحوصات والاختبارات اللازمة لتقييم حالتك وتجنب حدوث مضاعفات.

3- الزهري

الزهري هو عدوى بكتيرية أخرى يصعب تحديدها في مراحلها المبكرة. يعتبر ظهور قرح دائرية صغيرة العرض الأول للإصابة بها. تظهر تلك القرح على الأعضاء التناسلية والشرج والفم. لا تسبب القرح ألما لكنها شديدة العدوى.

توجد أعراض تظهر لاحقا للزهري, ومنها:

  • طفح جلدي
  • التعب والإعياء
  • الحمى
  • الصداع
  • ألم المفاصل
  • فقدان الوزن
  • تساقط الشعر

إذا لم يتم علاج المريض من الزهري فإنه سيتطور إلى المرحلة المتأخرة منه, وتتضمن المضاعفات:

  • فقدان البصر
  • فقدان السمع
  • فقدان الذاكرة
  • بعض العلل النفسية
  • إصابة المخ والحبل الشوكي بالعدوى
  • أمراض القلب
  • الوفاة

لحسن الحظ فإنه بمجرد اكتشاف العدوى مبكرا فسيسهل علاجها بالمضادات الحيوية. لكن يمكن أن تهدد العدوى حياة المولودين. لذلك من المهم جدا لكل النساء الحوامل أن تقوم بالفحص لوجود الزهري. كلما كان اكتشاف العدوى مبكرا أكثر قل الضرر الحادث.


4- فيروس نقص المناعة البشرية

يمكن لفيروس نقص المناعة البشرية أن يضر جهاز المناعة ويزيد خطر الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا الأخرى وبعض الأنواع من السرطان. في حالة عدم علاجه يمكن أن يتطور الفيروس إلى المرحلة الثالثة, وهي مرض الإيدز. لكن مع العلاج المتاح حاليا فإن كثير من الناس يعيشون دون الوصول لتلك المرحلة.

يمكن الخلط بين الأعراض الأولى للمرض وأعراض الانفلونزا. على سبيل المثال:

  • الحمى
  • الرعشة
  • آلام مختلفة
  • تورم الغدد الليمفاوية
  • التهاب الحلق
  • الصداع
  • مشاكل بالمعدة

لا يوجد علاج بعد لفيروس نقص المناعة البشرية لكن هناك عدة خيارات للعلاج. يساعد العلاج المصابين بالمرض على عيش حياة مساوية للأشخاص غير المصابين. يساعد العلاج أيضا على تقليل فرص نقل المرض إلى الشريك الجنسي. في الواقع يقلل العلاج من كمية الفيروس في الجسم إلى نسب قليلة جدا من الصعب تحديدها.

بدون الفحوصات لا يلاحظ كثير من المصابين بالفيروس أنهم مصابين به. يوصي مركز مكافحة الأمراض والعدوى بفحص الأشحاص بين 13 و64 عاما مرة على الأقل. ويجب على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة القيام بالفحص مرة كل عام.

5- السيلان

السيلان هو عدوى بكتيرية تنتقل جنسيا. كثير من حالات السيلان لا تظهر عليها أعراض. لكن في حالة ظهورها فإنها تتضمن:

  • خروج إفرازت من القضيب أو المهبل وتحمل اللون الأخضر أو الأحمر أو الأبيض
  • ألم وعدم الراحة أثناء التبول أو الاتصال الجنسي
  • زيادة عدد مرات التبول عن المعتاد
  • الشعور بالحكة حول الأعضاء التناسلية
  • التهاب الحلق

إذا لم يُعالج المرضى من السيلان فإنها أن تؤدي إلى:

  • انتقال العدوى إلى الإحليل والبروستاتا, والخصيتين
  • التهاب الحوض
  • العقم

من الممكن أن تمرر الأم عدوى السيلان إلى مولودها أثناء الولادة. عندما يحدث ذلك يمكن أن يؤدي السيلان إلى مشاكل صحية خطيرة عند الطفل. لذلك يشجع الكثير من الأطباء النساء الحوامل على الفحص للكشف عن الأمراض المنقولة جنسيا. غالبا ما يتم علاج السيلان بالمضادات الحيوية.


6- قمل العانة (القٌمل)

هي عبارة عن حشرات صغيرة يمكن أن تعيش على شعر العانة. ومثل قمل الشعر وقمل الجسم فإنها تتغذى على دم الإنسان. تتضمن أعراض قمل العانة:

  • الشعور بالحكة حول الأعضاء التناسلية والشرج
  • ظهور بثور وردية أو حمراء حول الأعضاء التناسلية والشرج
  • حمى طفيفة
  • الخمول وفقدان الطاقة
  • الشعور بالعصبية

يمكن للشخص رؤية تلك الحشرات أو بيضها الصغير حول جذر شعر العانة. تساعد العدسة المكبرة على رؤيتهم جيدا. إذا لم يتم علاج تلك المشكلة فإنه يمكن انتقالها إلا أشخاص آخرين في حالة التلامس أو مشاركة الملابس أو السرير أو المناشف. يمكن أيضا أن تنتقل بالعض أو الخدش. يفضل علاج قمل العانة في أقرب وقت.

يمكن للمصاب بقمل العانة استخدام أدوية وكريمات بدون وصفة طبية للتخلص منها. من المهم أيضا تنظيف الملابس وأغطية السرير والمناشف والمنزل.


7- داء المشعرات Trichomoniasis

ينتج داء المشعرات عن انتقال كائن طفيلي صغير من شخص لآخر عبر الاتصال الجنسي. وتظهر الأعراض عند ثلث المرضى المصابين به, والتي ربما تتضمن:

  • إفرازات من القضيب أو المهبل
  • الشعور بالحرقة حول المهبل أو القضيب
  • الشعور بالألم أو بعدم الراحة أثناء التبول أو الاتصال الجنسي
  • التبول بشكل متكرر

تتميز تلك الافرازات عند المرأة برائحة مميزة (رائحة السمك). وإذا لم يتم علاج الحالة فيمكن أن تؤدي إلى:

  • انتقال العدوى إلى الإحليل
  • التهاب الحوض
  • العقم

يمكن علاج داء المشعرات بالمضادات الحيوية


8- الهربس (HSV)

توجد سلالتان لفيروس الهربس وهما HSV-1 و HSV-2. وتنتقل السلالتان جنسيا. يعتبر الهربس من أكثر الأمراض المنقولة جنسيا شيوعا.

تستهدف السلالة HSV-1 الفم بشكل رئيسي, حيث أنها المسئولة عن الإصابة بقروح البرد. ويمكن لها أن تنتقل من فم شخص مصاب لآخر عن طريق الجنس الفموي. وتستهدف حينها الأعضاء التناسلية.

تستهدف السلالة HSV-2 الأعضاء التناسلية. ويعتبر ظهور القروح العرض الأكثر شيوعا لها. في حالة الهربس التناسلي تظهر القروح حول الأعضاء التناسلية. وفي حالة الهربس الفموي تظهر القروح حول الفم. يٌشفى المريض من القروح تلقائيا خلال أسابيع قليلة. يكون المرض مؤلما في بدايته لكن مع مرور الوقت يتحسن الألم.

يمكن للمرأة الحامل المصابة بالهربس أن تمرره إلى طفلها أثناء الحمل أو الولادة, ويسمى حينها بالهربس الخلقي الذي يعتبر خطرا على حياة المولود. لذلك من المهم جدا للمرأة الحامل أن تكون واعية بحالتها المرضية.

لا يوجد علاج لفيروس الهربس حتى الآن. لكن توجد عدة أدوية متاحة لتساعد على السيطرة على المرض وتخفيف آلام القرح. يمكن لهذه الأدوية أيضا أن تقلل من فرص انتقال الهربس من شخص لآخر.

ما هي أنواع الأمراض المنقولة جنسيا؟


أمراض أخرى تنتقل جنسيا

هناك عدة أمراض أخرى أقل شيوعا, مثل:

  • القرحة اللينة Chancroid
  • الورم الحبيبي اللمفي المنقول جنسيا Lymphogranuloma venereum
  • الورم الحبيبي الأربي Granuloma inguinale
  • المليساء المعدية Molluscum Contagiosum
  • الجرب


ما هي أسباب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا؟

يمكن أن يكون سبب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا:

  • بكتيريا مثل السيلان والزهري والكلاميديا
  • طفيليات مثل داء المشعرات
  • فيروسات مثل فيروس الورم الحليمي البشري, أو الهربس التناسلي أو فيروس نقص المناعة البشرية.

يلعب الاتصال الجنسي دورا أيضا في انتشار أنواع أخرى من العدوى, بالرغم أنه من الممكن انتقالها بطرق أخرى, مثل فيروس التهاب الكبد A و B وC , وعدوى الشيجيلا وداء الجيارديات.

ما هي أسباب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا؟

ما هي عوامل الخطر للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا؟

يعتبر أي شخص نشط جنسيا معرض لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا. تتضمن عوامل الخطر:

  • ممارسة الجنس بدون حماية: يزيد عدم استخدام وسائل الحماية مثل الواقي الذكري أو استخدام واقي غير مناسب من خطر الإصابة بتلك الأمراض.
  • تعدد النشاط الجنسي: كلما ازداد عدد الأشخاص المنخرطين معا في نشاط جنسي زادت فرص الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا. لذلك يجب تجنبه تماما
  • وجود تاريخ مسبق من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا: يسهل إصابة الشخص المصاب بمرض جنسي بمرض جنسي آخر.
  • إجبار الشخص على أداء النشاط الجنسييمكن أن يكون التعرض للاغتصاب صعبا, لذلك من المهم زيارة الطبيب فورا للقيام بالفحوصات وتلقي العلاج والدعم النفسي.
  • حقن المخدرات: يمكن أن تنتقل العديد من العدوى عن طريق مشاركة الإبر مثل الإيدز والتهاب الكبد B وC
  • أن تكون صغيرا في السن: تنتشر الأمراض المنقولة جنسيا أكثر عند الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24
  • الرجال الذين يطلبون من الطبيب وصف دواء لعلاج ضعف الانتصاب: يزداد خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا عند الرجال الذين يطلبون بعض الأدوية مثل سيلدينافيل وتادالافيل. تأكد من أنك على علم مسبق بطرق الجنس الآمن قبل طلب تلك الأدوية من الطبيب.

ما هي مضاعفات الأمراض المنقولة جنسيا؟

من المهم جدا للمصابين بالأمراض المنقولة جنسيا أن يقوموا بالفحوصات اللازمة لمنع المضاعفات, وذلك نظرا لأن كثير منهم لا تظهر عليهم أعراض.

تتضمن المضاعفات:

  • ألم الحوض
  • مضاعفات متعلقة بالحمل
  • التهاب العين
  • التهاب المفاصل
  • داء الحوض الالتهابي PID
  • العقم
  • أمراض القلب
  • بعض أنواع السرطان مثل سرطان عنق الرحم وسرطان الشرج المرتبطين بفيروس الورم الحليمي البشري.

ما هي مضاعفات الأمراض المنقولة جنسيا؟

كيف يتم تشخيص الأمراض المنقولة جنسيا؟

الاختبارات

إذا أشارت أعراضك إلى احتمالية إصابتك بالأمرض المنقولة جنسيا فسيُطلب منك القيام ببعض الاختبارات للتعرف على السبب, وتتضمن:

  • اختبارات الدم: لتأكيد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو المرحلة المتأخرة من الزهري
  • عينات البولبعض الأمراض الجنسية يمكن تأكيد الإصابة بها عن طريق عينات البول
  • سوائل الجسمإذا كانت لديك قروح تناسلية, يمكن حينها للطبيب أن يأخذ عينة من السوائل الموجودة بالقرح لتحديد نوع العدوى

الفحوصات

لا تعتبر الفحوصات الخاصة بالأمراض المنقولة جنسيا أمرا روتينيا, لكن هناك استثناءات مثل:

  • الجميع: اختبار فحص العدوى المقترح للجميع بين 13 و 64 هو اختبار الدم أو اللعاب للكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية المسبب للإيدز. يوصي الأطباء الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية القيام بتلك الاختبارات كل عام
  • الذين ولدوا بين عامي 1945 و 1965ينتشر فيروس التهاب الكبد C عند الأشخاص المولودين بين عامي 1945 و 1965. ونظرا لأن المرض لا يسبب أعراضا إلا في مراحل متقدمة منه, فإن مقدموا الرعاية الصحية يوصون بفحص تلك الفئة من الناس للكشف عن فيروس التهاب الكبد C.
  • النساء الحوامل: سيتم فحص كل النساء الحوامل بشكل عام للكشف عن فيروس نقص المناعة البشرية, والتهاب الكبد B, والكلاميديا, والزهري, خلال أول زيارة للطبيب قبل الحمل. يوصى بعمل فحص كل من السيلان والتهاب الكبد C مرة على الأقل أثناء الحمل للنساء المعرضات لخطر الإصابة بتلك العدوى.
  • النساء بعمر 21 فأكثر: يكشف اختبار PAP عن أي تغيرات غير طبيعية بالرحم, والتي تتضمن الالتهاب, والتغيرات ما قبل مرحلة السرطان, والسرطان الذي تسببه بعض سلالات فيروس الورم الحليمي البشري. يوصي الأطباء النساء بعمل اختبار PAP كل ثلاث سنوات بدءا من سن 21 عاما, كما يوصي الأطباء أيضا النساء فوق سن 30 بعمل اختبار الحمض النووي لفيروس الورم الحليمي البشري واختبار PAP كل 5 سنوات.
  • النساء اللاتي يمارسن الجنس دون سن 25 عاما: يوصى الأطباء النساء اللاتي يمارسن الجنس دون سن 25 عاما بالقيام بفحص الكلاميديا, وذلك عن طريق أخذ عينات من البول والإفرازات المهبلية.
  • الرجال الذين يجامعون رجالا آخرين: مقارنة بالمجموعات الأخرى فإن تلك الفئة معرضة أكثر للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا. يوصي الخبراء بعمل فحوصات دورية كل عام لتلك الفئة, خاصة للكشف عن أمراض الإيدز, والزهري, والكلاميديا , والسيلان. يوصى أيضا بعمل تقييم لفيروس التهاب الكبد B.
  • المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية: إذا كنت مصابا بفيروس نقص المناعة البشرية, فإن ذلك يزيد من خطر إصابتك بالأمراض الأخرى المنقولة جنسيا. يوصى الأطباء بالفحص الفوري للزهري والسيلان والكلاميديا والهربس بعد أن يتم تشخيصك بفيروس نقص المناعة البشرية. يوصى أيضا بالقيام بفحص التهاب الكبد C. يمكن للنساء المصابات بفيروس نقص المناعة المكتسبة الإصابة بسرطان عنق الرحم, لذلك يوصي الأطباء بعمل اختبار PAP خلال عام من التشخيص بفيروس نقص المناعة البشرية, وبعدها مجددا بعد ستة أشهر.
  • عند الارتباط بشريك جديد: قبل الجماع تأكد من خضوع كليكما للفحص من أجل الكشف عن الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا. وفي حالة ظهور الأعراض فقط يمكن القيام باختبار روتيني للهربس التناسلي. من الممكن أن تكون مصابا بالأمراض المنقولة جنسيا ونتيجة اختبارك سلبية, خاصة إذا كانت العدوى حديثة.

كيف يتم تشخيص الأمراض المنقولة جنسيا؟

كيف يتم علاج الأمراض المنقولة جنسيا؟

من السهل علاج الأمراض المنقولة جنسيا الناتجة عن بكتيريا. يمكن السيطرة على العدوى الفيروسية لكن يصعب الوصول للشفاء التام منها. إذا كنتي حاملا ومصابة بمرض جنسي, فيمكن للعلاج الفوري أن يمنع أو يقلل من خطر إصابة الطفل بالعدوى.

يتكون علاج الأمراض المنقولة جنسيا من واحدا من الطرق الآتية بناء على نوع العدوى, وهي:

  • المضادات الحيوية: يمكن للمضادات الحيوية أن تشفي من كثير من الأمراض المنقولة جنسيا من بكتيريا أو طفيل, مثل السيلان والزهري والكلاميديا وداء المشعرات. عادة ما يتم علاجك من الكلاميديا والسيلان معا في نفس الوقت لأن كلامها يظهر في نفس الوقت.

يجب عليك الاستمرار في أخذ المضادات الحيوية بمجرد بدء العلاج. إذا لم تكن متأكدا ما إذا كنت ستستمر على العلاج أم لا, أخبر طبيبك بوضع برنامج مدته أقل.

من المهم أيضا تجنب أي نشاط جنسي حتى بعد سبعة أيام من اختفاء العدوى وإتمام برنامج المضادات الحيوية واختفاء القرح. يقترح الأطباء أيضا بالنسبة للنساء إعادة القيام بالاختبارات بعد 3 أشهر لارتفاع فرص الإصابة بالعدوى مرة أخرى.

  • الأدوية المضادة للفيروسات: إذا كنت مصابا بالهربس أو فيروس نقص المناعة البشرية فسيوصف لك علاج مضاد للفيروسات. سيقل عندك معدل الإصابة بالهربس عند أخذك للعلاج المثبط بجانب العلاج المضاد للفيروس الموصوف لك. لكن من الممكن أن تنقل الهربس إلى شريكك. يثبط العلاج المضاد للفيروسات فيروس نقص المناعة البشرية لسنوات عديدة. لكنك ستبقى حاملا للفيروس ويمكنك نقله حتى وإن كانت نسبة ذلك قليلة. كلما بدأت العلاج مبكرا زادت فعاليته. إذا أخذت أدويتك كما وُصفت لك. من الممكن أن تقلل كمية الفيروس بالجسم لدرجة يصعب تحديدها.

إذا كنت مصابا بمرض جنسي اسأل طبيبك عن الفترة التي تحتاجها للراحة. تضمن الراحة فاعلية العلاج وتقلل من فرص الإصابة بالعدوى مرة أخرى.

إذا اظهرت نتائج الاختبارات إصابتك بالأمراض المنقولة جنسيا فيجب عليك إخبار كل من أقمت علاقة  معه خلال السنة الأخيرة  بشأن إصابتك, لكي يقوم بالفحص وتلقي العلاج في حالة تأكيد الإصابة.


كيف يتم علاج الأمراض المنقولة جنسيا؟

ما هي سبل الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا؟

هناك عدة طرق لتجنب الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا, منها:

  • تجنب الاتصال الجنسي: يعتبر الامتناع عن النشاط الجنسي أفضل طريقة للوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا
  • البقاء مع شريك واحد غير مصاب بالعدوى: وهي طريقة فعالة أخرى للوقاية أيضا.
  • تجنب الاتصال الجنسي مع شريكك الجديد إلى أن يقوم كليكما بالفحوصات اللازمة للأمراض المنقولة جنسيا. يعتبر الجنس الفموي أقل خطورة لكن يفضل استخدام الواقي الذكري المطاطي أو الحواجز الفموية المطاطية للوقاية من التلامس المباشر بين الفم والغشاء المخاطي التناسلي.
  • التطعيمات: من المهم أيضا الحصول على التطيعمات مبكرا قبل الاتصال الجنسي, وذلك لمنع الإصابة ببعض الأنواع من الأمراض المنقولة جنسيا. توجد لقاحات لمنع الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري, والتهاب الكبد Aو  B. يوصي مركز مكافحة الأمراض بإعطاء لقاح فيروس الورم الحليمي البشري للبنات والأولاد في سن 11 و 12. إذا لم يتم تطيعمهم في هذا السن فإنه يوصى بتطعيم النساء والرجال حتى سن 26 عاما.

غالبا ما يٌعطى لقاح فيروس التهاب الكبد B إلى المولودين حديثا, وعادة ما يوصى بإعطاء لقاح فيروس التهاب الكبد A للأطفال في العام الأول. يوصى بإعطاء تلك اللقاحات أيضا للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بتلك الأمراض مثل الرجال الذين يجامعون رجالا آخرين, والذين يتعاطون المخدرات.

  • تجنب شرب الكحول والمخدرات: يمكن ألا تكون واعيا وتنخرط دون قصد في أنشطة جنسية حينها.
  • العلاج الوقائي قبل التعرض للفيروسأعطت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ترخيص لاستخدام الأدوية المركبة إمتريسيتابين بالإضافة إلى تينوفوفير ديسوبروكسيل فيمويرات وإمتريسيتابين بالإضافة إلى تينوفوفير ألافيناميد؛ لتقليل فرص الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية عند الأشخاص المعرضين له. سيوصي الطبيب فقط تلك الأدوية في حال إذا كنت غير مصاب بالفيروس. ستحتاج للقيام بالفحوصات للتأكد من خلوك من فيروس نقص المناعة البشرية قبل أخذ العلاج الوقائي, وكل ثلاثة أشهر مع تناولها. سيقوم الطبيب أيضا باختبار وظائف الكلى لديك قبل وصف تلك الأدوية وسيطلب منك فحصها كل ثلاثة أشهر. إذا كنت تعاني من التهاب  الكبد B يجب أن يتم تقييمك من قبل أخصائي الكبد قبل البدء بالعلاج.
  • استخدم الواقي الذكري والحواجز الفموية بشكل صحيح: لا تستخدم أبدا المزلقات الزيتية مثل الفازلين بجانب الواقي الذكري أو الحواجز الفموية. لا يُنصح أيضا باستخدام الواقي المصنوع من أغشية طبيعية لأنها غير فعالة في الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا. لا تحمي وسائل منع الحمل, مثل حبوب منع الحمل واللولب من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا.


ما هي سبل الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا؟

اقرأ أيضا: الزهري

المصدر: STDs | Healthline

بقلم د/ علي الحو

5 0 0 0 0 0
  • 76
  • المزيد
التعليقات (51)
  • شكرا على الجهد المبذول 

    0 0 0 0 0 0
    • دمتم أصحاء في كل مكان 

      0 0 0 0 0 0
      • كل عام وانتم بالف خير 

        0 0 0 0 0 0
        • الي الامام دائما 

          0 0 0 0 0 0
          • مقال مفيد جداا شكرا لكم 

            0 0 0 0 0 0
            رجاء تسجيل الدخول حتي تتمكن من 'تعليقات بوست'.
            معلومات
            علامات التبويب:
            تاريخ الإضافة:
            تاريخ آخر تحديث:

            SehaSky

            Close