• A

    4503 المتابعين
اضطراب الهوية الجنسية | الأعراض والعلاج

محتويات المقال:

  • نظرة عامة 
  • أعراض اضطراب الهوية الجنسية
  • مضاعفات اضطراب الهوية الجنسية
  • تشخيص اضطراب الهوية الجنسية 
  • علاج اضطراب الهوية الجنسية



اضطراب الهوية الجنسية هو مصطلح يصف الشعور بعدم الارتياح الذي قد ينتاب الشخص بسبب عدم التوافق بين جنسه البيولوجي وهويته الجنسية.

قد يكون هذا الشعور بعدم الارتياح أو عدم الرضا شديدًا لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب والقلق ويكون له تأثير ضار على الحياة اليومية.


ما هي الهوية الجنسية؟

تشير الهوية الجنسية إلى إحساسنا بمن نحن وكيف نرى أنفسنا ووصفنا.

يعرف معظم الناس على أنهم "ذكر" أو "أنثى، وهذه تسمى أحيانًا الهويات "الثنائية".

لكن يشعر بعض الناس أن هويتهم الجنسية تختلف عن جنسهم البيولوجي.

على سبيل المثال، قد يكون لدى بعض الأشخاص الأعضاء التناسلية الذكرية وشعر الوجه، ولكن لا يُعرفون بأنهم ذكور أو لا يشعرون بأنهم ذكوريون.

قد يكون لدى البعض أعضاء تناسلية وأثداء أنثوية، ولكن لا يتم التعرف عليهم كأنثى أو يشعرون بأنهم أنثويين.

بعض الناس لا يعرّفون أنفسهم على أنهم يمتلكون هوية "ثنائية"، فبالنسبة لهم لا يرتبط مفهوم الجنس بهويتهم.

قد يستخدمون مصطلحات مختلفة، مثل بدون جنس ومتنوع الجنس والجنس غير المطابق لوصف هويتهم، ومع ذلك كمجموعة غالبًا ما يطلق عليهم "غير ثنائي".



image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5217&dpx=1&t=1624048789

اضطراب الهوية الجنسية والهوية الجنسية

لدى العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الهوية الجنسية رغبة قوية ودائمة في عيش حياة "تطابق" أو تعبر عن هويتهم الجنسية، ويفعلون ذلك عن طريق تغيير الطريقة التي ينظرون بها ويتصرفون بها.

قد يرغب بعض الأشخاص المصابين باضطراب الهوية الجنسية -ولكن ليس جميعهم- في استخدام الهرمونات وأحيانًا الجراحة للتعبير عن هويتهم الجنسية.

لا يُعد اضطراب الهوية الجنسية مرضًا عقليًا، ولكن قد يصاب بعض الأشخاص بمشاكل نفسية بسبب اضطراب الهوية الجنسية.



أعراض اضطراب الهوية الجنسية

قد يكون لدى الأشخاص المصابين باضطراب الهوية الجنسية مجموعة من المشاعر والسلوكيات التي تُظهر عدم الراحة أو الضيق.

يمكن أن يكون مستوى الضيق شديدًا ويؤثر على جميع مجالات حياتهم.


علامات اضطراب الهوية الجنسية عند الأطفال

نادرًا ما يتم تشخيص اضطراب الهوية الجنسية في مرحلة الطفولة.

معظم الأطفال الذين يبدون مرتبكين بشأن هويتهم الجنسية عندما يكونوا صغارًا لن يستمروا في الشعور بنفس الشعور بعد سن البلوغ. لعب الأدوار ليس بالأمر غير المعتاد عند الأطفال الصغار.

ومع ذلك، اطلب المشورة من طبيب عام إذا كنت قلقًا من أن طفلك يظهر عليه علامات الاكتئاب أو القلق أو الانسحاب.

قد ترغب في السؤال عما إذا كانت هذه السلوكيات قد لوحظت في المدرسة قبل طلب المشورة من الطبيب العام.


علامات اضطراب الهوية الجنسية لدى المراهقين والبالغين

إذا بدأت مشاعرك تجاه اضطراب الهوية الجنسية في الطفولة، فقد يكون لديك الآن إحساس أوضح بهويتك الجنسية وكيف تريد التعامل معها.

ومع ذلك، قد تكتشف أيضًا أن مشاعرك في سن أصغر تختفي بمرور الوقت وتشعر بالراحة مع جنسك البيولوجي، أو قد تجد نفسك مثليًا أو ثنائي الجنس.

تختلف الطريقة التي يؤثر بها اضطراب الهوية الجنسية على المراهقين والبالغين عن الأطفال، فقد تشعر بالتالي:

  • التأكد من أن هويتك الجنسية تتعارض مع جنسك البيولوجي.
  • الارتياح فقط عندما تكون في الدور الجنساني لهويتك الجنسية المفضلة (قد تشمل "غير ثنائي").
  • رغبة قوية في إخفاء أو التخلص من العلامات الجسدية لجنسك البيولوجي، مثل الثدي أو شعر الوجه.
  • كراهية شديدة للأعضاء التناسلية لجنسك البيولوجي.

قد تشعر بالوحدة أو العزلة عن الآخرين، وقد تواجه أيضًا ضغطًا من الأصدقاء أو زملاء الدراسة أو زملاء العمل أو العائلة للتصرف بطريقة معينة، أو قد تواجه التنمر والمضايقة لكونك مختلفًا.

يؤثر وجود هذه المشاعر أو قمعها على صحتك العاطفية والنفسية.


image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5218&dpx=1&t=1624048912

الأطفال والهوية الجنسية

قد يُظهر الأطفال اهتمامًا بالملابس أو الألعاب التي يخبرنا المجتمع أنها مرتبطة في كثير من الأحيان بالجنس الآخر، فقد يكونون غير سعداء بخصائصهم الجنسية الجسدية.

ومع ذلك، فإن هذا النوع من السلوك شائع بشكل معقول في الطفولة وهو جزء من النمو، فلا يعني ذلك أن جميع الأطفال الذين يتصرفون بهذه الطريقة يعانون من اضطراب الهوية الجنسية أو مشكلات أخرى تتعلق بالهوية الجنسية.

قد يشعر عدد قليل من الأطفال بضيق دائم وشديد، ويزداد سوءًا مع تقدمهم في السن، ويحدث هذا غالبًا في سن البلوغ عندما يشعر الشباب أن مظهرهم الجسدي لا يتطابق مع هويتهم الجنسية.

يمكن أن يستمر هذا الشعور حتى مرحلة البلوغ مع وجود رغبة قوية لدى بعض الأشخاص في تغيير أجزاء من مظهرهم الجسدي، مثل شعر الوجه أو الثديين.


مضاعفات اضطراب الهوية الجنسية

يمكن لاضطراب الهوية الجنسية أن يفسد العديد من أوجه الحياة، فعادة ما يتعارض الانشغال بانتمائك إلى جنس آخر غير ما أنت عليه مع الأنشطة اليومية، قد يرفض الأشخاص ذوو اضطراب الهوية الجنسية الذهاب إلى المدرسة، نتيجة الضغط الخاص بارتداء ملابس خاصة بجنسهم أو نتيجة الخوف من المضايقة والتنمر، ويمكن لاضطراب الهوية الجنسية أيضًا أن يفسد القدرة على التعامل في المدرسة أو العمل، مما ينتج عنه التأخر الدراسي أو البطالة، كما يصبح من الصعب تكوين علاقات والحفاظ عليها، ويمكن أن يحدث أيضًا القلق والاكتئاب وإيذاء النفس واضطرابات الشهية وإدمان المخدرات أو الكحول ومشكلات أخرى.

غالبًا ما يتعرض الأشخاص المصابون باضطراب الهوية الجنسية إلى التمييز، لذلك قد يكون اللجوء إلى الخدمات الصحية وخدمات الصحة العقلية صعبًا، نتيجة الخوف من الوصمة والافتقار إلى مقدمي خدمات ذوي خبرة.

قد يكون المراهقون والبالغون المصابون باضطراب الهوية الجنسية قبل إعادة تحديد الجنس أكثر عرضة لمخاطر الفكر الانتحاري، والميول الانتحارية ومحاولات الانتحار، وحتى بعد تحديد الجنس قد تستمر خطورة محاولة الانتحار.



image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5220&dpx=1&t=1624049461

تشخيص اضطراب الهوية الجنسية

قد يشخص خبراء الرعاية الصحية الإصابة باضطراب الهوية الجنسية بناءً على:

  • تقييم الصحة السلوكي: سيقيِّمك مقدم الخدمة المختص بك للتأكد من عدم توافق هويتك الجنسية، ونوع جنسك المسجل عند الولادة، وتاريخك، وتطور مشاعر إصابتك باضطراب الهوية الجنسية، وتأثير العلامات المصاحبة لتزعزعك بشأن هويتك الجنسية في صحتك العقلية، ونوع الدعم الذي تحصل عليه من الأسرة والأصدقاء والزملاء.
  • الإصدار الخامس للدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5): يمكن أن يستخدم مختص الصحة العقلية الخاص بك معايير اضطراب الهوية الجنسية المذكورة في (DSM-5) الذي نشرته الجمعية الأمريكية للطب النفسي.

يختلف اضطراب الهوية الجنسية ببساطة عن مجرد سلوك عدم ملائمة الدور الجنسي لذلك الجنس، حيث يشتمل اضطراب الهوية الجنسية على الشعور بالضيق بسبب الرغبة الشديدة في الانتماء لجنس آخر غير الجنس الذي وُلِد به، والانغماس في أنشطة واهتمامات الجنس المختلف.

في حين أن بعض المراهقين قد يُعبِّرون عن مشاعر اضطراب الهوية الجنسية إلى أهلهم أو الطبيب، فقد يُظهر آخرون بدلًا من ذلك أعراض اضطراب المزاج أو القلق أو الاكتئاب أو يُظهرون مشاكل اجتماعية أو أكاديمية.



علاج اضطراب الهوية الجنسية

يمكن للعلاج مساعدة مصابي اضطراب الهوية الجنسية على استكشاف هويتهم الجنسية والعثور على دور الجنس الأكثر راحة لهم والأكثر تخفيفًا للتوتر، لكن يحتاج العلاج أن يكون مخصصاً، فالذي يمكن أن يساعد شخص ما ليس بالضرورة أن يساعد شخص آخر، وقد تتضمن العملية أو لا تتضمن تغيير في الجنس أو تغييرات جسدية، حيث تشمل خيارات العلاج تغييرات في التعبير عن الجنس والدور الجنسي، والعلاج الهرموني، والجراحة، والعلاج السلوكي.

إذا كنت مصابًا باضطراب الهوية الجنسية، فاعثر على المساعدة من طبيب لديه خبرة في العناية بالمتحوِّلين جنسيًّا.

عند الوصول لخطة علاج، فإن مقدم الخدمة الطبية الخاص بك يفحصك بحثًا عن مشاكل الصحة العقلية التي تحتاج للعلاج مثل الاكتئاب والقلق. يمكن للفشل في علاج تلك المشاكل أن يجعل استكشاف هويتك الجنسية وتخفيف اضطراب الهوية الجنسية لديك أمرًا صعبًا.


تغيرات في التعبير عن نوع الجنس ودوره

وقد ينطوي هذا على العيش كل الوقت أو بعض الوقت في دور جنس آخر يتوافق مع هويتك الجنسية.


العلاجات الطبية

قد يشمل العلاج الطبي لاضطراب الهوية الجنسية:

  • العلاج الهرموني، مثل العلاج بالهرمون المُحفِّز لصفات الأنوثة أو الهرمون المُحفِّز لصفات الرجولة.
  • الجراحة، مثل جراحة التأنيث أو جراحة الذكورة، لتغيير شكل الثديين أو الصدر، والأعضاء التناسلية الخارجية، والأعضاء التناسلية الداخلية، وملامح الوجه، ونحت الجسم.

يستخدم بعض الأشخاص العلاج الهرموني للحصول على الأنوثة أو الذكورة القصوى، وقد يجد الآخرون الراحة من اضطراب الهوية الجنسية عند استخدام الهرمونات لتقليل السمات الجنسية الثانوية، مثل الثديين وشعر الوجه. 

تعتمد العلاجات على أهدافك، فضلًا عن تقييم المخاطر والفوائد المترتبة على استخدام الدواء، ووجود أي أمراض أخرى، وأخذ القضايا الاجتماعية والاقتصادية الخاصة بك في عين الاعتبار، ويمكن أن يجد بعض الأشخاص أيضًا أن الجراحة ضرورية لتخفيف اضطراب الهوية الجنسية.

تقدم الرابطة المهنية العالمية لصحة المُتحوِّلين جنسيًّا المعايير التالية للعلاج الهرموني أو العلاج الجراحي لاضطراب الهوية الجنسية وهي:

  • اضطراب الهوية الجنسية المستمر والموثق جيدًا.
  • القدرة على اتخاذ قرار وموافقة مستنيرة بشأن العلاج.
  • إذا كنت في عمر البلوغ في بلد معين، أو إن كنتَ أصغر سنًا، فاتَّبِعْ معيار رعاية الأطفال والمراهقين.
  • في حالة وجود مخاوف طبية أو عقلية هامة، يجب علاجهم بصورة مناسبة.

تنطبق معايير إضافية على بعض العمليات الجراحية.

يتم إجراء تقييم طبي قبل العلاج بواسطة طبيب ذي خبرة وكفاءة في رعاية المتحولين جنسيًا وثنائيي الجنس قبل العلاج الهرموني والجراحي لاضطراب الهوية الجنسية، يمكن لذلك أن يساعد في استبعاد أو معالجة الحالات الطبية التي قد تُؤثِّر على هذه العلاجات أو تجعل تلك العلاجات غير مُستحسَنة، وقد يشمل التقييم ما يلي:

  • تاريخكَ الطبي الشخصي والعائلي.
  • فحصًا بدنيًّا، متضمنًا تقييم أعضائك التناسلية.
  • الفحوصات المختبرية لفحص مستوى الدهون لديك، وجلوكوز الدم الصائم، وتعداد الدم الكامل، وإنزيمات الكبد، وهرمون البرولاكتين، وهرمونات الستيرويدات الجنسية، واختبار الحمل.
  • حالة الخضوع للتطعيمات، بما في ذلك فيروس الورم الحليمي البشري.
  • الفحوصات المناسبة للعمر والجنس.
  • التعرف على استخدام التبغ والتحكم فيه، و إدمان المخدرات، والإفراط في الكحوليات.
  • التعرف على فيروس نقص المناعة البشري وعلاجه والعدوى الأخرى المنقولة جنسيًا.
  • تقييم رغبة الحفاظ على الخصوبة والإحالة عند الحاجة لحفظ الحيوانات المنوية، والبويضات، والجنين و/ أو حفظ نسيج المبيض بالبرودة.
  • تاريخ نهج العلاج المحتمل ضررها، مثل استخدام علاج هرموني من دون وصفة طبية، أو الحقن الصناعية من السليكون المقوى، أو الجراحات الذاتية.



image_transcoder.php?o=bx_froala_image&h=5219&dpx=1&t=1624049096



علاج الصحة السلوكي


يهدف هذا العلاج إلى تحسين رفاهك النفسي، ونوعية حياتك، وتحقيقك لذاتك، فلا يهدف العلاج السلوكي إلى تغيير هويتك الجنسية، بل يمكن أن يساعدك العلاج على استكشاف الشواغل المتعلقة بنوع الجنس وإيجاد طرق للتخفيف من اضطراب الهوية الجنسية، ويتمثل الهدف في مساعدة الأفراد المتحولين جنسيًّا، والأفراد غير المتصالحين مع نوع جنسهم أن يصبحوا أكثر ارتياحًا في التعبير عن هويتهم الجنسية، ما يتيح نجاحهم في العلاقات والتعليم والعمل، ويمكن أن يستهدف العلاج أيضًا أي شواغل أخرى تتعلق بالصحة العقلية.

قد يشمل العلاج استشارات فردية وللأزواج والعائلات وفي مجموعات لمساعدتك على الآتي:

  • استكشف هويتك الجنسية وتآلَف معها
  • تقبل ذاتك
  • عالج الآثار النفسية والعاطفية لتوتر الأقليات
  • كوِّن شبكة دعم
  • طوِّر خطة لمعالجة المشاكل الاجتماعية، والقانونية المتعلقة بتحولك وأعلن نفسك إلى أحبائك، وأصدقائك، وزملائك، وغيرهم من المقرَّبين منك
  • عبِّر عن هويتك الجنسية بكل أريحية
  • استكشف الحياة الجنسية الصحية في سياق التحوُّل الجنسي
  • اتخذ قرارات بشأن خيارات العلاج الطبي المتاحة لك
  • اعمل على زيادة رفاهك ونوعية حياتك

قد يكون العلاج مفيدًا خلال العديد من مراحل حياتك.

لا بد من إجراء تقييم للصحة السلوكية قبل الخضوع للعلاج على يد طبيب يمتلك المهارة والخبرة في مجال صحة المتحولين جنسيًّا وثُنائيي الجنس قبل العلاج الهرموني والجراحي لاضطراب الهوية الجنسية، وقد يحدد التقييم ما يلي:

  • هويتك الجنسية وانزعاجك
  • تأثير هويتك الجنسية في العمل والمدرسة والمنزل والبيئات الاجتماعية، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالتمييز وسوء المعاملة وتوتر الأقليات
  • المزاج أو غيره من مخاوف الصحة العقلية
  • السلوكيات المنطوية على المخاطرة وإيذاء النفس
  • إدمان المخدرات أو الكحول
  • المشاكل المتعلِّقة بالصحة الجنسية
  • قد يكون الدعم الاجتماعي من العائلة والأصدقاء والأقران عاملًا وقائيًّا ضد الإصابة بالاكتئاب أو التفكير الانتحاري أو محاولات الانتحار أو القلق، أو السلوكيات مرتفعة الخطورة
  • الأهداف والمخاطر وتوقعات العلاج ومسار الرعاية


خطوات أخرى

قد تشمل الطرق الأخرى لتخفيف رُهاب النوع استخدام:

  1. مجموعات مساندة الأقران
  2. علاج الصوت والتواصُل لتطوير الخصائص الصوتية التي تتناسب مع جنسك الذي اتخذتَه لنفسك
  3. إزالة الشعر أو زرعه
  4. دس الأعضاء التناسلية
  5. تعصيب الثدي
  6. حشوة الثدي
  7. التعبئة
  8. الخدمات التجميلية، مثل تطبيق المكياج أو استشارة خزانة الملابس
  9. الخدمات القانونية، مثل التوجيهات المتقدمة، وصايا الحياة أو الوثائق القانونية

الخدمات الاجتماعية والمجتمعية للتعامل مع قضايا مكان العمل، وضغوط الأقليات أو قضايا الأبوة والأمومة.



يمكنك أيضاً القراءة عن:


المصدر:

8 0 0 0 0 0
تعليقات
معلومات
التخصص:
علامات التبويب:
تاريخ الإضافة:
تاريخ آخر تحديث: