·   · 2 مطويات
  •  · 2 المتابعين

ما الأسباب الشائعة لألم الورك عند الكبار، وطرق الوقاية منه؟

   يشكو الكثير من الناس في الآونة الأخيرة من الشعور معظم الوقت بألم الورك، خاصةً مع قضاء ساعات العمل الطويلة جالسين على المكتب، بالإضافة إلى وضعيات الجلوس والنوم غير الصحية التي ينتج عنها آلام في أجزاء كثيرة من الجسم ولا يُقتصر على الورك فقط.

 ومما لا شك فيه أن هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى ألم الورك، وهناك أيضًا العديد من الطرق التي تساعد على الوقاية منه؛ لذا هيا بنا عزيزي القارئ نتعرف على ألم الورك، وأسبابه، وطرق العلاج وأيضًا أهم سُبل الوقاية منه.


سوف نتعرف معكم في هذا المقال على: 

  • ما المراد بألم الورك؟
  • ما الأعراض المصاحبة لألم الورك؟
  • ما أسباب ألم الورك؟
  • متى يتطلب الأمر الرعاية الطبية الطارئة؟
  • كيف يُشخص ألم الورك؟
  • ما علاج ألم الورك؟
  • كيف يمكن الوقاية من ألم الورك؟
  • ماذا أفعل إن كنت أعاني بالفعل من آلام الورك؟


ما المُراد بألم الورك؟

   يُعد تعبير (ألم الورك) تعبيرًا عامًا يشمل أي ألم قد تشعر به في مفصل الفخذ نفسه أو ما حوله من أنسجة، تماماً كأي ألمٍ قد تتعرض له في الأربية (هي المنطقة بين البطن والفخذ على جانبي الجسم)، أو عضلات الفخذ.

ألم الورك


ما الأعراض المصاحبة لألم الورك؟

   يختلفً محل الشعور بالألم باختلاف السبب المؤدي إليه، فقد يُحسُ في:

  • الفخذ
  • داخل مفصل الورك نفسه
  • الأربية
  • عضلات الأرداف

 كما قد تكون الإصابة في بعض الأماكن الأخرى بالجسم سببًا في الشعور بألم الورك، مثل حالات الفتق وآلام الظهر، وذلك بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى، وهي:

  • الشعور بعدم الراحة
  • التهيج
  • احمرار الجلد
  • التورم
  • قد تصل الأعراض إلى التصلب

   يمكنك أن تلاحظ أن الألم يزداد سوءًا مع ممارستك أي أنشطة بدنية، ويكون أكثر حدةً إن كنت ممن يعانون من التهابات المفاصل أو الأوتار أو مضاعفاتها، ويظهر تأثير الألم على المدى البعيد، إذ تقل قدرتك على الحركة بصورة طبيعية بمرور الوقت، وقد يتطور الأمر ليصل إلى العرج.


ما أهم أسباب ألم الورك؟

   يمكن أن تُسبب بعض الإصابات الشعور بألم الورك، ومن بينها:

1. التهاب الأوتار (Tendonitis):

   إذ يُعد أحد أكثر العوامل المسببة لهذا النوع من الألم شيوعًا، ويحدث عند بذل مجهود بدني زائد يؤدي إلى شدّ (Stretching) في العضلة أو الوتر فيكون الألم المصاحب لهذا المجهود شديدًا، ولكن يظل بالإمكان تداركه خلال أيام قليلة بأخذ القسط الكافي من الراحة.  

2. التهاب المفاصل (Arthritis):

  يؤدي التهاب المفاصل إلى الإصابة بألم مزمن في الورك؛ إذ يسبب الالتهاب ألمًا حادًا بالمفاصل ومن ثَمَّ تصلبها، وأنواعه هي:

  • الفُصال العظمي (Osteoarthritis): 

   يحدث هذا النوع نتيجةً لتآكل غضروف المفصل بمرور العمر.

  • التهاب المفاصل العَدويّ (المُعدي):

  ينتج عن وصول أحد مسببات العدوى من الجراثيم وخلافه إلى المفصل؛ مما يتسبب في تآكل الغضروف ومن ثَمَّ الشعور بألم الورك.

  • التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis):

  يتسبب الجهاز المناعي للجسم في الإصابة بهذا النوع من التهاب المفاصل، بالإضافة إلى الشعور بألم الورك؛ إذ يشُن هجومًا على غضروف المفصل وقد يصل الهجوم إلى العظم نفسه، وتكثر الإصابة بهذا النوع في النساء أكثر من الرجال، لكن يظل الفُصال العظمي أكثر شيوعًا من التهاب المفاصل الروماتويدي.

3. التهاب الجراب المدوري (Trochanteric bursitis):

 تحدث هذه الحالة عندما يلتهب الجراب (كيس يقع بجانب مفصل الورك ويمتلئ بالسائل)، وتشارك عدة عوامل في الإصابة بالتهاب الجراب مثل:

  • إصابة المفصل
  • الإفراط في التحميل على المفصل
  • المضاعفات المصاحبة لقلة ممارسة الرياضة
  • بقاء الجسم في أوضاع غير صحية في أثناء ساعات النوم
  • الجلوس لفترات طويلة

4. كسور الورك:

    تُمثل كسور الورك سلسلة أحداث شديدة الخطورة، خاصةً عند كبار السن وهؤلاء الذين يعانون هشاشة العظام، إذ تزداد العظام ضعفًا بمرور العمر وفور حدوث كسر في مفصل الورك تشعر بألم شديد ومفاجئ؛ مما يتطلب التدخل الطبي العاجل تجنبًا لتطور الأمر لأي مضاعفات أخرى أشد خطورة، مثل: الإصابة بجلطة في الرجل، وعادةً يتطلب الأمر بعد ذلك المواظبة على جلسات العلاج الطبيعي؛ لتحسين قدرة المفصل على الحركة بصورة طبيعية مرة أخرى.

ألم الورك

 

عوامل أخرى أقل شيوعًا يمكنها أن تسبب ألم الورك:

  1. ظاهرة طقطقة مفصل الورك:

   وهي غالبـًا ما تًصيب الأشخاص الذين يبذلون مجهودًا بدنيًا يعتمد على حركة المفاصل بشكل رئيسي مثل راقصي الباليه أو ممارسي ألعاب القوى، وتتميز هذه الظاهرة بسماع صوت واضح لطقطقة المفصل، كما يمكن سماع هذا الصوت في أثناء المشي أو عند قيامك من على الكرسي مثلًا.


  2. نخر العظام (Osteonecrosis) أو النخر اللاوعائي (Avascular necrosis):

   هو موت أنسجة العظام؛ نتيجة لنقص الإمداد الدموي الواصل لها، وقد يؤدي إلى كسور دقيقة في العظام وأحيانًا إلى تدهور حالتها بالكامل؛ إذ تعيق عظمة الصغيرة المكسورة أو المفصل مخلوع تدفق الدم لجزء من العظام مسببًا نخرها، ويرتبط النخر اللاوعائي بالتناول المفرط للكحوليات، أو تناول جرعة كبيرة من الستيرويد (steroids).


متى يتطلب الأمر الرعاية الطبية الطارئة؟

  يحتاج من يعاني من آلام الورك إلى طلب الرعاية الطبية الفورية وذلك في الحالات الآتية:

  • إذا تجاوز الألم عدة أيام
  • عند رؤيتك بروزًا في عظم الورك أو العضلات المحيطة به
  • إذا لاحظت تورمًا واحمرارًا في مفصل الورك
  • إذا كان الألم مستمرًا وغير محتمل
  • ارتفاع درجة حرارة المفصل
  • عند ملاحظتك أن شكل المفصل غير طبيعي، أو وجود نزيف به

إذا شعرت بأي من الأعراض السابقة فلا مجال للتردد في طلب أقرب رعاية صحية على الفور؛ لتتجنب تفاقم الأمر ووصوله إلى التهاب المفصل الإنتاني (septic arthritis).


كيف يُشخص ألم الورك؟

   يعتمد تشخيص ألم الورك على عدة وسائل منها:

  • الفحص الإكلينيكي، فعند زيارتك للطبيب يوجه إليك بعض الأسئلة مع الفحص، مثل:
  1. متى بدأت تشعر بألم الورك؟
  2. هل يؤثر الألم على قدرتك على الحركة؟
  3. هل يصل الألم إلى مرحلة أسوأ في أي وقت من اليوم؟
  4. وقد يطلب منك القيام بالمشي أمامه، أو التحرك في شكل دائري ليُقيِّم مدى قدرتك ما إن كنت تتحرك بصورة طبيعية مع وجود الألم أم لا.
  • التشخيص باستخدام الأشعة السينية(X-Ray).
  •  الأشعة المقطعية(CT. scans).
  • الرنين المغناطيسي (MRI scans).
  • الموجات فوق الصوتية (Ultrasounds).

ألم الورك


ما علاج ألم الورك؟

  يعتمد العلاج في المقام الأول على معرفة سبب وجود ألم الورك، فإن حدث بسبب مجهودًا بدنيًا زائدًا، عندئذٍ كل ما عليك هو أخذ القسط الكافي من الراحة لتدارك الألم، وأما إن كنت تعاني أي نوع من أنواع التهاب المفاصل، فعليك التوجه إلى طبيبك الخاص لوصف العلاج المناسب لحالتك، ويمكنه أيضًا أن يقوم بتوجيهك إلى أخد متخصصي العلاج الطبيعي؛ لتطبيق التمارين اللازمة لاستعادة القدرة على الحركة بصورة طبيعية دون ألم. أما كان سبب ألم الورك لديك هو وجود كسر بمفصل الفخذ، عندها قد يحتاج الأمر إلى التدخل الجراحي الذي قد يصل إلى استبدال المفصل جراحيًا بالكامل وتركيب آخر صناعي.


كيف يمكن الوقاية من ألم الورك؟

  لتحمي نفسك من التعرض لألم الورك ومضاعفاته فإن الأمر لا يتطلب منك الكثير إذ يمكنك اتباع الآتي :

  • الحفاظ على الوضعيات الصحية للجسم خاصةً في أثناء النوم أو عند الجلوس لفترات طويلة، مثل الجلوس أمام أجهزة الحاسوب خلال ساعات العمل
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • اتباع أنظمة التغذية الصحية
  • الامتناع عن شرب الكحوليات وخلافه
  • عدم تناول أي علاجات تحديدًا (الستيرويد) إلا بعد مراجعة الطبيب


ماذا أفعل إن كنت أعاني بالفعل من آلام الورك؟

   إن كنت ممن يعانون التهابات الأوتار أو المفاصل عليك الالتزام بما وصفه لك طبيبك الخاص من علاج، والمتابعة الدورية لحالتك، مع الالتزام بجلسات العلاج الطبيعي إذا لزم الأمر.


ختامًا عزيزي القارئ إن حدث وشعرت بألم الورك مصحوبًا ببعض المضاعفات مثل التورم والاحمرار أو نزيف بالمفصل، فعليك التوجه لأقرب رعاية طبية على الفور لتقديم اللازم والحد من تطور المضاعفات.

    كما قد يهمك أيضًا:


    المصادر: healthline | webmd 


0 0 0 0 0 0
التعليقات (0)
معلومات
التخصص:
علامات التبويب:
تاريخ الإضافة:
تاريخ آخر تحديث:

SehaSky

Close