·   · 536 مقالات
  •  · 2728 المتابعين

ارتفاع ضغط الدم

نظرة عامة 

غالباً ما لا يصاحب ارتفاع ضغط الدم أية أعراض قد تشعر بها، ولكن إذا لم يتم التدخل في الوقت المناسب بالعلاجات المناسبة وتُرِك دون علاج قد يزيد ذلك من   تعرضك لمخاطر ومضاعفات خطيرة، كالإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، لذلك فالطريقة الوحيدة للتأكد من ارتفاع ضغط الدم هو قياس ضغط الدم.   لذلك من المهم أن نعرف ما هو ارتفاع ضغط الدم، وكيف نتعامل مع ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، بالإضافة إلى علاج ارتفاع ضغط الدم. 

 ما هو ارتفاع ضغط الدم

يسجل ضغط الدم عبر رقمين أساسيين يعبران عن ضغط الدم الانبساطي، وضغط الدم الانقباضي. 

  • ضغط الدم الانبساطي: وهو الرقم الأعلى، ويعبر عن قوة ضخ القلب للدم في جميع أنحاء الجسم 
  • ضغط الدم الانقباضي: وهو الرقم في الأسفل، يعبر عن مقاومة سريان الدم خلال الأوعية الدموية 

و تكون وحدة قياس كل منها المليميتر زئبقي (mmHg) و كدليل عام 

  • يعبر عن ضغط الدم المرتفع في حالة كانت القراءة 140\90 ملم زئبق أو أعلى، أو150\90 ملم زئبق أو أعلى من ذلك إذا كان عمرك أكبر من 80 عاماً
  • ويعبر عن ضغط الدم المثالي ما بين 90\60 ملم زئبق إلى 120\80 ملم زئبق

إذا كانت قراءة ضغط الدم ما بين 120\80 ملم زئبق و 140\90 ملم زئبق، فهذا ينبئ عن احتمالية إصابتك بارتفاع ضغط الدم إذا لم تتخذ خطوات للسيطرة على ضغط الدم. ولكن يجب الأخذ في الاعتبار اختلاف الأشخاص عن بعضهم البعض في ضغط دمهم فما هو بالنسبة لك مرتفع أو منخفض فهو طبيعي عند الآخرين.

  ماهي مخاطر ارتفاع ضغط الدم 

إذا كان ضغط الدم مرتفعاً جداً، فهذا يضع ضغطاً إضافياً على الأوعية الدموية، والقلب، وأعضاء أخرى كالمخ والكلى والعينين، ويمكن أن يسبب استمرار ضغط الدم زيادة خطر الإصابة بعدد من الحالات الصحية الخطيرة والمهددة للحياة، مثل: 

فإذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فمحاولتك لتقليله ولو بنسبة بسيطة يساعد على تقليل الإصابة بهذه المخاطر. 
ارتفاع ضغط الدم

  أهمية قياس ضغط الدم 

تعد الطريقة الوحيدة لمعرفه ارتفاع ضغط الدم من عدمه هي قياس ضغط الدم ، فعادة ما ينصح الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً أن يقوموا بفحص ضغط الدم كل 5  سنوات على الأقل، فهذا الإجراء وإن كان بسيطاً إلا أنه يمكن أن ينقذ حياتك. 

و يمكنك بسهولة الحصول على هذا الفحص في عدد من الأماكن، كالصيدليات وبعض أماكن العمل، كما يمكنك بسهولة إجراء هذا الفحص بالمنزل باستخدام   جهاز ضغط الدم   المنزلي.

ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم 

ليس من المعروف تحديداً سبب ارتفاع ضغط الدم، ولكن هناك الكثير من الأشياء التي تزيد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم. 

من أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم

تتعدد العوامل التي تتسبب في ازدياد خطورة ارتفاع ضغط الدم، ومنها: 

  • العمر: حيث تزداد خطورة ارتفاع ضغط الدم مع ازدياد العمر 
  • وجود تاريخ عائلي مرضي من ارتفاع ضغط الدم 
  • كونك من أصول أفريقية أو كاريبية 
  • إذا كنت تتناول كميات كبيرة من الأملاح في طعامك
  • قلة ممارسة الرياضة 
  • زيادة الوزن 
  • تناول كميات من الكحول باستمرار
  • التدخين
  • الحرمان من النوم لمدة طويلة 

و بالنظر لما سبق فإن اتباع نظام حياة صحي يساعد في الحفاظ على ضغط الدم في معدله الطبيعي. 

الأسباب المعروفة لارتفاع ضغط الدم 

يحدث ارتفاع ضغط الدم في حوالي من 1 إلى 20 حالة كنتيجة لحالات صحية معينة أو تناول بعض الأدوية، وتشتمل الحالات الصحية التي يمكنها أن تسبب ارتفاع   ضغط الدم على ما يلي: 

  • أمراض الكلى 
  • السكري 
  • التهابات الكلى طويلة الأمد 
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي: حيث ترتخي جدران الحلق وتضيق أثناء النوم، مما يعيق التنفس الطبيعي
  • التهاب كبيات الكلى: وهي عبارة عن تلف المرشحات الصغيرة داخل الكلى 
  • تضيق الشرايين التي تغذى الكلى 
  • مشاكل بالهرمونات: مثل خمول الغدة الدرقية وفرط نشاطها، ومتلازمة كوشينغ، وتضخم الأطراف، وزيادة مستوى هرمون الألدوستيرون، وورم القواتم 
  • الذئبة: وهي حالة يهاجم فيها الجهاز المناعي أجزاء من الجسم، مثل الجلد، والمفاصل
  • تصلب الجلد: وهي حالة تسبب سماكة الجلد، وأحياناً مشاكل في الأعضاء والأوعية الدموية

أما بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط الدم فهي ما يلي: 

  • أقراص منع الحمل 
  • الستيرويد
  • مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين، والنابروكسين 
  • بعض الوصفات الصيدلانية للسعال ونزلات البرد 
  • بعض الوصفات العشبية خاصة التي تحتوي على العرقسوس
  • بعض العقاقير الترويجية مثل الكوكايين، والأمفيتامينات 
  • بعض مضادات الاكتئاب الانتقائية من مثبطات السيروتونين والنورأدرينالين مثل الفينلافاكسين

في هذه الحالات قد يعود ضغط الدم إلى طبيعته بمجرد التوقف عن تناول الدواء.

  كيفية تشخيص ارتفاع ضغط الدم 

كما ذكرنا سابقاً فإن ارتفاع ضغط الدم عادة لا يصاحبه ظهور أية أعراض والطريقة الوحيدة لاكتشاف ذلك هو قياس ضغط الدم. عادة ما تستخدم سماعة الطبيب   و كفة الذراع والمضخة والقرص لقياس ضغط الدم، ولكن الأجهزة الآلية المزودة بأجهزة استشعار وشاشات رقمية أصبحت تستخدم بشكل شائع اليوم.

من الأفضل وقت قياس الضغط أن تجلس ويكون ظهرك مدعوماً مع عدم تشبيك قدميك لمدة 5 دقائق على الأقل قبل الاختبار، وستحتاج عادة إلى لف أكمامك   أو إزالة أي ملابس طويلة الأكمام حتى يمكن وضع الحزام حول أعلى الذراع، كما يفضل أن تسترخي وتتجنب الحديث أثناء الاختبار. 

 أما أثناء الاختبار 

  • تمد إحدى ذراعيك بحيث تكون في نفس مستوى القلب، وتوضع كفة الذراع حولها، كما يجب دعم الذراع في هذه الوضعية بوسادة أو ذراع كرسي على سبيل المثال
  • يتم ضخ الهواء بكفة الذراع لتقييد سريان الدم في ذراعك، قد تشعر بعدم الارتياح أثناء ذلك ولكنه يستمر لثوانٍ معدودة
  • يتم تحرير الضغط في الكفة تدريجياً وأثناء ذلك يتم الشعور بالاهتزازات في الشرايين، ويستخدم الطبيب السماعة للكشف عن هذه الاهتزازات في حالة قياس ضغط الدم يدوياً 
  • تسجل قراءات ضغط الدم في نقطتين حيث يبدأ تدفق الدم في العودة إلى ذراعك

يمكنك الحصول على نتيجة الاختبار في الحال، إما من الطبيب الذي يجري لك الفحص، أو على الشاشة الرقمية، وفي حالة ارتفاع ضغط دمك، فقد ينصح بتسجيل     ضغط الدم في المنزل للتأكد من إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم. 
ارتفاع ضغط الدم

مراقبة ضغط الدم المتنقل على مدار 24 ساعة

لا يعني ارتفاع قراءة ضغط الدم لمرة واحدة أنك تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فضغط الدم يتغير على مدار اليوم كما قد يؤدي شعورك بالقلق والتوتر عند زيارتك   للطبيب لارتفاع ضغط الدم.

فإذا كانت لديك قراءة بارتفاع ضغط الدم، قد يطلب منك أخذ بعض القراءات الأخرى في المنزل باستخدام جهاز ضغط الدم المنزلي، أو وضع جهاز مراقب لضغط       الدم على مدار الأربع وعشرون ساعة الذي يمكنه فحص ضغط الدم خلال اليوم، وهذا سيؤكد ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم باستمرار. 

فحص ضغط الدم المنزلي 

يمكن إجراء فحص ضغط الدم في المنزل باستخدام جهاز قياس ضغط الدم الخاص بك، و لهذا كثير من المميزات فهو مثل المراقبة على مدار 24 ساعة أو   المراقبة المتنقلة، فهذا:

  • له انعكاس أفضل على ضغط الدم لديك
  • يسمح لك بمراقبة حالتك بسهولة على المدى الطويل
  • يمكنك شراء مجموعة من أجهزة قياس الضغط منخفضة التكلفة حتى تتمكن من إجراء الفحص بالمنزل أو في الخارج

و عند قيامك بقياس الضغط، فقم بذلك مرتين يومياً صباحاً ومساءاً أثناء الجلوس، وفي كل مرة قم بتسجيل قراءتين تفصل بينهما دقيقة واحدة، واستمر في   تسجيل القراءات مرتين يومياً لمدة 7 أيام متواصلة.

و من ثم ستستخدم الممرضة أو الطبيب هذه القراءات في حساب متوسط ضغط الدم لديك، لذلك من المهم التأكد من استخدامك الأجهزة المناسبة أثناء قياس   الضغط والتي تم اختبارها بشكل صحيح. 

ماذا تعني قراءات ضغط الدم 

يقاس ضغط الدم بوحدة المليميتر الزئبقية ويعبر عنه بقراءتين هما: 

  • الضغط الانقباضي: وهو الضغط الذي ينتج عندما يدفع قلبك الدم للخارج 
  • الضغط الانبساطي: وهو الضغط عندما يرتاح قلبك بين النبضات 

فعلى سبيل المثال، إذا كانت قراءة الضغط لديك 140\90 فهذا يعني أن الضغط الانبساطي يعبر عنه بالرقم 140ملم زئبقي، و الضغط الانبساطي 90ملم زئبقي.

و كدليل عام: 

  • يعتبر ضغط الدم مرتفعاً إذا كانت القراءة 140\90ملم زئبق أو أعلى (أو متوسط 135\85ملم زئبق في المنزل) أما إذا كان عمرك يزيد عن 80 عاماً فيعتبر ضغط الدم مرتفعاً لديك إذا كانت القراءة 150\90ملم زئبق أو أعلى (أو متوسط 145\85ملم زئبق في المنزل) 
  • يعتبر ضغط الدم المثالي عادة ما بين 90\60ملم زئبق و 120\80 ملم زئبق، أما من تزيد أعمارهم عن 80 عاماً فإنه من الأفضل أن يكون ضغط الدم لديهم أقل من 150\90ملم زئبق (أو 145\85 ملم زئبق في المنزل) 

يمكن أن تعني القراءات ما بين 120\80ملم زئبق و 140\90 ملم زئبق عن احتمالية تعرضك لخطورة ارتفاع ضغط الدم إذا لم تتبع الخطوات المناسبة للحد من حدوث ذلك. 

  علاج ارتفاع ضغط الدم 

تعد بعض التغيرات البسيطة في نظام حياتك قد تساعد على انخفاض ضغط الدم المرتفع لديك، على الرغم من ضرورة تناول بعض الأدوية  التي قد يحددها لك   الطبيب في حال الضرورة لذلك، ويناقش معك السبل الممكنة لتغيير نظام حياتك لنظام صحي. 

 متى تصبح الأدوية ضرورية 

قد يوصى الأطباء ببعض الأدوية اعتماداً على قراءات ضغط الدم لديك، أو أن تكون عرضة لمخاطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية، سيقوم الطبيب   بإجراء بعض الفحوصات مثل فحوصات الدم والبول، بالإضافة إلى سؤالك بعض الأسئلة التي تتعلق بصحتك لتحديد ما إذا كنت معرضاً لمشاكل صحية أخرى: 

  • إذا كانت قراءة ضغط الدم لديك دائماً أعلى من 140\90ملم زئبق (أو 135\85ملم زئبق بالمنزل) ولكن خطورة إصابتك بأمراض أخرى قليلة، سينصحك الطبيب بتغيير نمط الحياة الخاص بك 
  •  إذا كانت قراءة ضغط الدم لديك دائماً أعلى من 140\90ملم زئبق (أو 135\85ملم زئبق بالمنزل) ولكن خطورة إصابتك بأمراض أخرى عالية، ففي هذه الحالة سيصف الطبيب لك بعض الأدوية لتقليل ضغط الدم لديك بالإضافة إلى تغيير نمط حياتك
  • إذا كانت قراءة ضغط الدم لديك دائماً أعلى من 160\100ملم زئبق، سيصف الطبيب لك بعض العلاجات لخفض ضغط الدم لديك، بالإضافة أيضاً إلى تغير نمط الحياة إلى نمط صحي

ماذا يعني تغيير نمط الحياة 

هناك بعض التغييرات في نمط الحياة التي تساعد في تقليل ضغط الدم، ولكن بعضها قد تظهر نتيجته في خلال أسابيع، أو قد تأخد وقتاً أكثر من ذلك مع     أشخاص  آخرين، و من هذه الطرق ما يلي: 

  • قلل من تناول الملح في طعامك لأقل من 6 جرامات في اليوم، وهو ما يعادل مقدار ملعقة شاي صغيرة
  • تناول أطعمة قليلة الدهون، ووجبات متوازنة تحتوي على كميات كبيرة من الخضراوات والفاكهة الطازجة
  • حاول أن تبقى نشيطاً باستمرار وقم بممارسة التمارين الرياضية
  • قلل من تناول المشروبات الكحولية 
  • حاول أن تتبع حمية غذائية لإنقاص الوزن 
  • قلل من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الشاي والقهوة والكولا 
  • توقف عن التدخين 

يمكن اتباع هذه الخطوات اليوم، بغض النظر عما إذا كنت تتناول أدوية الضغط أم لا، ففي الواقع، إذا قمت باتباع هذه التغييرات في وقت مبكر، قد تتجنب الحاجة   إلى تناول الأدوية. 
ارتفاع ضغط الدم

ما هي الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم

هناك العديد من الأدوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع، والعديد من المرضى يحتاجون لتناول مجموعة من علاجات مختلفة.

  • إذا كان عمرك أقل من 55 عاماً، عادة ما يوصف لك دواء مثبط للإنزيم المحول للأنجيوتنسين(ACE inhibitor) أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARB ) 
  • إذا كان عمرك 55 عاماً أو أكثر، أو كنت في أي عمر ولكن من أصول أفريقية أو كاريبية، فعادة ما يوصف لك دواء حاصرات قنوات الكالسيوم (calcium channel blocker)

قد تحتاج لتناول الدواء طيلة حياتك، ولكن الطبيب وحده من يقرر ما إذا كنت تحتاج إلى تقليل جرعة الدواء أو إيقافه إذا كان ضغط الدم تحت السيطرة لسنوات   عديدة. 

و من المهم تناول دوائك في المواعيد المحددة كما وصفها لك الطبيب، فإذا نسيت تناول عدد من الجرعات فقد لا يعمل الدواء بشكل جيد، فليس من الضروري   أن يجعلك الدواء تشعر بأي اختلاف في جسمك أو حياتك، وهذا لا يعني أنه لا يعمل، فالأدوية التي تعالج ضغط الدم المرتفع لها بعض الآثار الجانبية التي لا يشعر   بها كثير من الناس، لذلك إذا شعرت بأي أعراض جانبية لا تتوقف عن تناول الدواء، ولكن قم بالتواصل مع الطبيب الخاص بك الذي ربما يقوم بتغير الدواء لنوع آخر. 

أولاً: أدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين

أدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين والمعروفة ب (ACE inhibitors) تعمل على تقليل ضغط الدم المرتفع عن طريق ارتخاء الأوعية الدموية الخاصة بك،   ومن أنواعها المعروفة ما يلي: 

  • إينالابريل 
  • ليزينوبريل
  • بيريندوبريل
  • راميبريل 

هذه الأدوية لها بعض الآثار الجانبية وأكثرها شيوعاً هو السعال الجاف المستمر، بالإضافة إلى الصداع، والدوخة، والطفح الجلدي.

ثانياً: حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين

و هي تعمل مثل عمل أدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، وعادة ما يتم وصفهم في حالة ما إذا كانت أدوية مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين   تسبب آثاراً جانبية مزعجة للمريض، ومن أمثلتها: 

  • كانديسارتان 
  • إربيسارتان
  • لوسارتان
  • فالسارتان
  • أولميسارتان

أما أعراضها الجانبية المحتملة فتشمل الدوخة، والصداع، وأعراض البرد، وأعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.

حاصرات قنوات الكالسيوم
تعمل حاصرت قنوات الكالسيوم (Calcium channel blockers) على تقليل ضغط الدم عن طريق توسيع الاوعية الدموية و من امثلتها:

  • أمليوديبين
  • فيلوديبين
  • نيفيديبين
  • ديلتيازيم
  • فيراباميل

و من أعراضها الجانبية المحتملة، الشعور بالصداع، وتورم الكاحلين، والإمساك. ومن الأفضل أن تبتعد عن تناول عصير الجريب فروت أثناء تناول أدوية حاصرات   قنوات الكالسيوم، لأن ذلك قد يؤدي إلى زيادة حدوث الآثار الجانبية. 

مدرات البول

يطلق عليها في بعض الأحيان أقراص الماء، لكونها تعمل عن طريق طرد الماء الزائد والملح من الجسم عبر البول، وغالباً ما يتم استخدامها إذا تسببت أدوية   حاصرات قنوات الكالسيوم في حدوث أعراض جانبية مزعجة، ومن أمثلتها: 

  • الإنداباميد
  • البندروفلوميثيازيد

و تشمل الآثار الجانبية المحتملة، الدوخة عند الوقوف، وزيادة العطش، والحاجة المتكررة للذهاب لدورة المياه، والطفح الجلدي، ويقد يؤدي استخدامها على   المدى البعيد إلى انخفاض مستوى البوتاسيوم والصوديوم. 

  حاصرات بيتا 

تعمل حاصرات بيتا (Beta blockers) على تقليل ضغط الدم المرتفع عن طريق جعل القلب ينبض بشكل أبطأ وبقوة أقل، فعادة ما كان استخدامها شائعاً في علاج ضغط الدم المرتفع، لكن الآن يقتصر استخدامها في حالة عدم نجاح الأدوية الأخرى، ذلك لكونها أقل فاعلية من أدوية ضغط الدم الأخرى، ومن أمثلتها:

  • أتينولول
  • بيسوبرولول

أما عن أعراضها الجانبية فتشمل الدوخة، والصداع، الشعور بالتعب، وبرودة اليدين والقدمين.

ارتفاع ضغط الدم عند كبار السن

يعتمد الهدف من علاج ارتفاع ضغط الدم عند كبار السن لمن تزيد أعمارهم عن 80 عاماً هو الحصول على قراءة للضغط أقل من 150\90ملم زئبق عند قياسه في عيادة الطبيب، أو أقل من 145\85ملم زئبق للقراءات المنزلية. لكن في حين وجود فوائد لمن هم أقل من عمر ال 80 عاماً من تناول الأدوية، فإنه من غير الواضح فائدتها لمن هم أكبر من عمر الثمانين.

فيعتقد أنه إذا وصلت إلى عمر ال80 عاماً ومازلت تتناول أدوية ارتفاع ضغط الدم، فلا بأس من مواصلة العلاج مادام أنه مازال يساعدك ولا يسبب لك أعراض جانبية. أما إذا تم تشخيصك بارتفاع ضغط الدم وأنت في العمر ال 80 أو أكثر، حينئذ طبيبك هو من يقرر إعطائك أدوية لارتفاع الضغط أم لا، آخذاً في الاعتبار عوامل الخطر الصحية الأخرى. 

سبل الوقاية من ارتفاع ضغط الدم 

من الممكن الوقاية أو تقليل ضغط الدم المرتفع عن طريق تناول الطعام الصحي، والحفاظ على الوزن، وممارسة الرياضة بانتظام، والامتناع عن التدخين وشرب الكحول. 

أولاً: الطعام الصحي

قلل من تناولك للملح في الطعام، واحرص على تناول كميات كبيرة من الخضراوات والفاكهة، فتناول الملح يعمل على زيادة ضغط الدم، فكلما زاد استهلاكك للملح في الطعام كلما ارتفع ضغط دمك، لذلك من المهم ألا تزيد كمية الملح يومياً عن 6 جرامات أي ما يعادل ملعقة شاي صغيرة. 

احرص على تناول الأطعمة قليلة الدهون التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف مثل الحبوب الكاملة من الأرز والخبز والمعكرونة، والكثير من الفاكهة والخضراوات، فهي تساعد على تقليل ضغط الدم المرتفع، لذلك احرص على تناول 5 حصص من الفاكهة والخضراوات يومياً.
ارتفاع ضغط الدم

ثانياً: فقدان الوزن 

تدفع زيادة الوزن القلب إلى أن يعمل بشكل أقوى لضخ الدم في أنحاء الجسم، وهذا يمكن أن يرفع من ضغط الدم، لذلك اكتشف ما إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك أو لا باستخدام حاسبة الوزن الصحي المعروفة بمؤشر كتلة الجسمBMI، فإذا كنت بحاجة إلى إنقاص الوزن فتذكر أنه مجرد فقدان بضع كيلوجرامات ستحدث فرقاً كبيراً في ضغط دمك وصحتك بشكل عام. 

ثالثاً: ابق نشيطاً 

تعد ممارسة الرياضة بانتظام من العوامل التي تساعد على تقليل ضغط الدم المرتفع عن طريق الحفاظ على القلب والأوعية الدموية في حالة جيدة دائماً، كما يساعد في فقدان الوزن والذي يساعد أيضاً في تقليل ضغط الدم. 

ينصح البالغين بممارسة الرياضة الهوائية متوسطة القوة لمدة 150 دقيقة أسبوعياً، مثل ركوب الدراجة، أو المشي السريع. فالنشاط البدني يمكن أن يحتوي على أنوع مختلفة من ممارسة الرياضة، أو المشي، أو حتى الزراعة. 

رابعاً: قلل من تناول الكافيين 

لا تتناول أكثر من 4 فناجين من القهوة يومياً، فهذا يمكن أن يرفع ضغط الدم، لذلك إذا كنت من محبي القهوة والشاي أو أي من المشروبات المحتوية على الكافيين مثل الكولا، وبعض مشروبات الطاقة، فمن الأفضل تقليل تناولها.

من المسموح تناولك للشاي والقهوة كجزء من نظامك الصحي المتوازن، ولكن من المهم الحرص على ألا تكون هذه المشروبات هي المصدر الرئيسي للسوائل التي تتناولها. 

خامساً: توقف عن التدخين

لا يسبب التدخين ارتفاع ضغط الدم مباشرة، لكنه يضعك تحت خطر الإصابة بنوبات القلب والسكتات الدماغية، كما يسبب التدخين تضيق الأوعية الدموية، لذلك إذا كنت مدخناً وتعاني من ارتفاع ضغط الدم، فإن أوعيتك الدموية تضيق بشكل أسرع، بالإضافة إلى أن خطورة إصابتك بأمراض القلب والرئة تزداد بشكل سريع.


لمزيد من المعلومات يمكنك الاطلاع على: 

Hypertension | NHS

Hypertension | Mayo clinic

Hypertension| Web MD

Hypertension | Med line       

د. سارة قنديل

0 0 0 0 0 0
استطلاعات الرأي
هل وجدت هذا المقال مفيداً؟
التعليقات (0)
معلومات
التخصص:
علامات التبويب:
تاريخ الإضافة:
تاريخ آخر تحديث:

SehaSky

Close